وتقولون الاسلام ظلم المراة!!!
بسم الله الرحمن الرحيم
لقد جعل الاسلام للمراة مكانة عظيمة حيث صان حقوقها وحفظ كرامتها ووضع
العقوبات الزاجرة بحق من يتعرض لها بسوء فعال او قبيح مقال ومن ابشع
الجرائم التي عرفها البشر على مر القرون جريمة الاغتصاب والتي تشمئز النفس
حتى من مجرد سماعها فالمغتصب كالحيوان لا يفكر الا باشباع رغبته الجنسية
باي طريقة كانت على حساب اعراض الناس وقد وضع الاسلام عقوبة زاجرة لهذه
الجريمة فيقع على المغتصب حد الزنا وهو مائة جلدة مع التغريب عاما ان كان
غير محصن والرجم ان كان محصن واذا كان اغتصابه بتهديد السلاح طبق عليه حد
الحرابة كما بين ذلك اهل العلم
قال ابن عبد البر(رحمه الله)
(وقد أجمع العلماء على أن على المستكرِه المغتصِب الحدَّ إن شهدت البينة
عليه بما يوجب الحد ، أو أقر بذلك ، فإن لم يكن : فعليه العقوبة (يعني :
إذا لم يثبت عليه حد الزنا لعدم اعترافه ، وعدم وجود أربعة شهود ، فإن
الحاكم يعاقبه وعزره العقوبة التي تردعه وأمثاله) ولا عقوبة عليها إذا صح
أنه استكرهها وغلبها على نفسها ، وذلك يعلم بصراخها ، واستغاثتها ، وصياحها
)
وقد كثر في الاوانة الاخيرة الجدل في هذا الموضوع بسبب مسلسل تلفزيوني وقد
قراتم اخواني عقوبة من يرتكب جريمة الاغتصاب الا انه في احدى البلاد وهي
تركيا ذات الغالبية المسلمة والتي ابتليت بالقوانين العلمانية والذين صدعوا
رؤوسنا بحديثهم عن حقوق المراة وان الاسلام ظلم المراة وان المراة مضطهدة
في الاسلام الى اخر كلامهم القبيح وضعوا قانونا هو من اكثر القوانين ظلما
للمراة ومن اقبحها حيث يعد هذا القانون طوق نجاة للمجرم الذي يقوم
بالاغتصاب بل قل انه مكافئة له على فعلته الشنعاء والقانون هو ان المجرم
الذي يقوم بالاغتصاب اذا تزوج الضحية لمدة عام نجى من عقوبة الاغتصاب
هل فقد هؤلاء عقولهم اين المودة والرحمة بين الزوج وزوجته في هذا الزواج
وقد قام الزوج بابشع جرم بحق الزوجة قبل ذلك الا تعد هذه مكافئة لمجرم على
جريمته؟
فوق الاغتصاب الذي مارسه بحق المغتصبة يكون بعدها زوجا لها اين عقولكم اين فطركم السليمة ؟
ولو سئلت من وضع هذا القانون الجائر قال لك المراة المغتصبة ينظر اليها
المجتمع نظرة عار ولتخليصها من هذه النظرة تزوج من المغتصب ثم يطلقها بعد
عام حتى تكون مطلقة ونظرة المجتمع للمطلقة افضل من نظرته الى المراة
المغتصبة؟سبحان الله متى كانت الضحية مذنبة عجبا لتخلفكم يا من تدعون
التقدم والرقي!
وللاسف هذه النظرة القبيحة للاخت المغتصبة موجودة في بعض بلاد المسلمين بل
البعض يرى وجوب قتلها لطمس عارها كما يسميه هؤلاء الجهلة والعجيب ان بعض من
يرى ذلك هم زعماء قبائل فاذا كان بعض زعماء القبائل يفكرون بهذه الطريقة
فما بالك باتباعهم؟
قال تعالى
{وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ}
وبعد هذا كله يقولون الاسلام ظلم المراة فهل حقا الاسلام ظلم المراة؟
من ظلم المراة من يضع العقوبة الزاجرة بحق من يعتدي عليها ويضع العقوبة
الزاجرة بحق الزوج الذي يخون زوجته ام الذي يفتح لمجرم يعتدي على المراة
بابا يفر من خلاله من العقاب ومن لا يعاقب الزوج الذي يخون زوجته؟
من الذي ظلم المراة من جعل المراة كالجوهرة وصانها وحفظها وقد صدق من قال
ان المراة كقطعة الحلوى اذا لم تغطى هذه القطعة اجتمع عليها الذباب طمعا
فيها ام الذي يريد المراة متبرجة تباع في سوق النخاسة والرذيلة؟
من الذي ظلم المراة من يجهز الجيوش لنصرتها كما فعل المصطفى"صلى الله عليه
وسلم" عندما اقام حربا على اليهود بسبب قيام يهودي بالتحرش بامراة ام الذي
جعل المراة تخرج شبه عارية تباع في سوق النخاسة والرذيلة يتحرش بها الشباب
هنا وهناك ؟

منقول