الخميس, 12 كانون2/يناير 2012
ان لله وان اليه راجعون


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]واشنطن
(ا ف ب) - اعلن سلاح مشاة البحرية الاميركية "المارينز" الاربعاء انه فتح
تحقيقا حول شريط فيديو نشر على الانترنت يظهر فيه اربعة عسكريين، يعتقد
انهم من جنوده، وهم يبولون على جثث ثلاثة افغان يرجح انهم متمردون-مجاهدون-
من حركة طالبان.

وهذا الشريط الذي بث على الانترنت وصور كما يبدو خلال احدى العمليات
العسكرية في افغانستان، يظهر اربعة رجال يرتدون الزي العسكري الاميركي وهم
يبولون على الجثث الثلاث، وقد غطتها الدماء، وينظرون الى الكاميرا مدركين
ان صاحبها يصورهم.

وقال المارينز، سلاح النخبة في الجيش الاميركي، في بيان "لم نتحقق بعد
من مصدر او صحة هذا الشريط، ولكن هذه الافعال لا تتفق ابدا وقيمنا ولا
تمثل المارينز".

بدوره قال المتحدث باسم البنتاغون الكابتن البحري جون كيربي لوكالة فرانس برس "لقد شعرت بالغثيان لدى رؤية الشريط".
واضاف "كائنا ما كانت ظروف هذا الفيديو او اشخاصه فانه سلوك مقزز ووحشي وغير مقبول لاي شخص يرتدي الزي العسكري".
وينتشر في افغانستان حوالى 20 الف جندي من مشاة البحرية الاميركية غالبيتهم في ولايتي قندهار (جنوب) وهلمند (جنوب غرب).