منتديات ابناء تعوينين للهندسة والصيانة الشاملة
بارك الله فيكم وارجوا اخواني الزوار ان تعود عليكم هذه الزيارة بكل خيروفائدة ...وللعلم هذا الموقع غير مسؤول عن أي آراء مطروحة و المحتويات الموجوده لاتعبر عن آراء منشئ المنتدي ولكن تعبر عن آراء أعضاءه .
بارك الله في الجميع ومرحبا بكم في بيتكم

منتديات ابناء تعوينين للهندسة والصيانة الشاملة

منتدي خاص بالالكتروميكانيك والهندسة والصيانة الشاملة - هذا العمل لوجه الله سبحانه وتعالى نطلب الدعاء للوالد بالمغفرة والرحمة و الشفاء وطول العمر للوالدة العزيزة فقط
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخولسجل معنا
 

  بسم الله الرحمان الرحيم}   وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً }....*..... {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ{ { 1خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ{2} اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ{3} الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ{4} عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ{5} ....*.... {وقل رَبِّ زِدْنِي عِلْماً"} ......*.....( خيركم من تعلم العلم وعلمه}.......*.........}  اللهم انفعنا بما علمتنا ، وعلمنا ما ينفعنا}*.........*........*   أهلا بكم في منتدى أبناء تعوينين للهندسة والصيانة الشاملة وهو خدمة مقدمة من طرف محل الصفوة للبيع والصيانة – الكهرباء العامة والصيانة الصناعية   الموقع الجديد/ بين بريد درارية وبنك سوسيتي جينيرال مقابل الجنينة درارية DRARIA الجزائر العاصمة الجزائر  نقال /  0777516191    وأصلح الله مابين أيديكم وأيدينا .

 

شاطر | 
 

 قال تعالي (لاَ يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعاً إِلاَّ فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاءِ جُدُرٍ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rabah tiaouinine
Admin
avatar

عدد المساهمات : 3423
تاريخ التسجيل : 31/12/2009
العمر : 44
الموقع :

مُساهمةموضوع: قال تعالي (لاَ يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعاً إِلاَّ فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاءِ جُدُرٍ...   الجمعة مايو 20, 2011 2:11 pm


الإعجاز الغيبي في وصف قتال اليهود من وراء الجُدُر



















قال تعالي (لاَ
يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعاً إِلاَّ فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن
وَرَاءِ جُدُرٍ بَأْسُهُم بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعاً
وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَعْقِلُونَ
) 14 الحشر.
قال ابن عاشور فى تفسيره التحرير و التنوير (هذه الآية بدل اشتمال من الآية السابقة لها (لَأَنتُمْ أَشَدُّ رَهْبَةً فِي صُدُورِهِم مِّنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَفْقَهُونَ) الحشر13, لأن شدة الرهبة من المسلمين تشتمل على شدة التحصن لقتالهم إياهم أي لا يقدرون على قتالكم إلا في هذه الأحوال).


هذه
الآية الكريمة تكشف عن الطبيعة النفسية لليهود,‏ فقد برع اليهود في
التعصب الأعمى ضد كل من سواهم‏,‏ بل ضد الإنسانية بصفة عامة‏,‏ كما برعوا
في تدبير المؤامرات‏,‏ ونقض المعاهدات‏,‏ وتزييف التاريخ‏,‏ وتحريف
الدين‏,‏ والافتراء على الله,‏ وعلى كتبه، وأنبيائه ورسله‏,‏ وفي سلب
الأراضي من أهلها, وفي تربية ناشئتهم على الاستعلاء الكاذب فوق الخلق‏.‏
ولذلك كان خوفهم من الأمم المحيطة بهم شعوراً مسيطراً دوماً عليهم، فعاشوا
عبر التاريخ وراء القُرى المحصنة‏,‏ والجُدران المرتفعة‏,‏ والموانع
والعوائق المتعددة‏,‏ أو في أحياء مغلقة‏‏.‏
وتاريخ اليهود يؤكد صدق القرآن الكريم بهذه الإشارة الربانية الصادعة (لاَ يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعاً إِلاَّ فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاءِ جُدُر),
و قد أفاض أهل العلم في بيان طبيعة القرى المحصنة لليهود عبر التاريخ, و
التي كان من أحدثها خط بارليف الذي أقامته إسرائيل بعد انتصارها في حرب
1967, و الجدار العازل الذي شرعت في إقامته سنة 2003 بعد أن سيطرت على
أغلب الأراضي الفلسطينية, و امتلكت من السلاح و العتاد ما لا يعلمه إلا
الله, فكان ذلك أكبر دليل على الخوف المصيطر على نفوس اليهود و الذي لا
ينفك عنهم حتى و لو انتصروا على عدوهم.


و ينبغي أن
نلتفت إلي أن الآية الكريمة لم تنفي أن يكون اليهود من المقاتلين أو أن
يمتلكوا القوة التي تمكنهم من مهاجمة غيرهم من الأمم أو أن يكونوا ذوي مكر
و دهاء, فقول الله (لا يقاتلونكم) فيه دلالة على وقوع القتال بين فريقين
كل منهما ينشد الانتصار على الآخر و يسعي في طلب الآخر, بل إن الله يبين
في موضع آخر أن اليهود سيتفوقون على المسلمين و يكونون أكثر نفيرا {ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً }
الإسراء6, و عليه فهذه الآية ما نزلت لتتهم اليهود بأنهم ليسوا أهل قتال و
لكن لتبين الطبيعة النفسية لهم فى أثناء قتالهم, و أنها طبيعة واهية تخاف
الموت و تحرص علي الحياة, فلا ينبغي للمسلم أن يهابها في اثناء القتال حتي
لو كانت الغلبة فى العدة و العتاد لصالحهم.

و ما لفت نظري في هذه الآية الكريمة (لاَ يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعاً إِلاَّ فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاءِ جُدُرٍ),
أن ما من قرية مُحصنة إلا و الجُدران عامل أساسي في تحصينها, قال القرطبي
فى تفسير القرى المحصنة (أي محصنة بالحيطان و الدور, يظنون أنها تمنعهم
منكم), فلماذا أضاف الله كلمة (جُدُر) بعد ذكر القرى المحصنة طالما أنها
تشتمل الجدران, فقد رأينا كيف أحاطوا قراهم بخط بارليف ليفصلهم عن
المصريين, ثم أحاطوها بالجدار العازل ليفصلهم عن الفلسطينيين, فالجدران هي
جزء من تحصينهم الأساسي, فهل هناك إضافة جديدة من ذكر الجُدُر بعد القرى
المحصنة.
قد يقول البعض لعل هذا من قبيل ذكر الخاص بعد العام للتأكيد على أهميته, و
بالفعل للجدران موقع خاص في تحصين قرى اليهود, و في ثقافتهم عبر العصور
المختلفة, و لكن نلاحظ أن الله فصل بين القرى المحصنة و الجُدُر بحرف
العطف (أو), و المعهودُ منْ عطفِ الخاصِّ على العامِّ أنْ يكونَ بالواوِ
دونَ سائرِ حروفِ العطفِ, و لذا فلابد أن للعطف بأو فائدة أخرى, و هى كما
نرى من سياق الآية تفيد بناء الكلامِ على التقسيمِ والتنويعِ.
أي أن اليهود حين يقاتلونكم, فان لهم في قتالكم حالتين, الأولي أن يتحصنوا
منكم بداخل قُراهم التي بالغوا في تحصينها, أما الثانية فالخروج للقائكم و
ذلك يستلزم ترك القرى المحصنة و لما كانوا أجبن من ذلك, فقد كانت فكرة
الجدار هي الأنسب لهم لكي يتمكنوا من التحرك خارج حصونهم. جاء في صفوة
البيان لمعاني القرآن (‏ لا يقاتلونكم‏)‏ أي اليهود الذين‏ لا يقدرون علي
قتالكم,‏ (‏ جميعا‏)‏ أي مجتمعين, (‏ إلا في قري محصنة‏)‏ أي بالخنادق
والحصون ونحوها‏, (‏ أو من وراء جدر‏)‏ أي يتسترون بها دون أن يصحروا لكم
ويبارزوكم لفرط رهبتهم منكم‏.
ففي قتالنا مع اليهود إما أن نطلبهم فيتحصنون في القرى لشدة خوفهم, و إما
أن يطلبونا فيتحصنون بالجُدُر في أثناء سعيهم إلينا من فرط جبنهم و حرصهم
على الحياة, قال تعالي {لَأَنتُمْ أَشَدُّ رَهْبَةً فِي صُدُورِهِم مِّنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَفْقَهُونَ }الحشر13.
و هذا ما رأيناه واضحاً جلياً فى حربهم ضد حزب الله فى لبنان و فى حربهم
ضد أهل غزة, فطالما أنهم وراء دباباتهم و غواصاتهم و سفنهم و طائرتهم فهم
يهاجمون بضراوة, أما أن ينزلوا من خلف الجُدُر ليقاتلوا وجها لوجه و
ليستولوا على الأرض, فهذا هو مالم يستطيعوا فعله لفرط جبنهم, و لفرط حرصهم
على الحياة, و معلوم أن الانتصار الحقيقي في أي معركة يعتمد على اكتساب
الأرض و اسقاط القيادة المُعادية, و هو ما لم يحدث في العصر الحديث فى
لبنان أو في غزة.
و ليس عجيباً أبداً أن تطلب عدوك الضعيف للقتال فيتحصن بكل الوسائل خوفا
منك, أما أن يطلبك العدو القوي ليقتلك و أنت الضعيف الأعزل من السلاح,
فيتحصن هو منك فهذا هو العجب العُجاب. و حين تصنع إسرائيل أسلحة جديدة أو
تطور أسلحتها, فهذا ليس بالغريب, و لكن الغريب الحرص على الحياة و عدم
الخوف من أن يُتهموا بالجبن, فتجدهم يصممون أسلحتهم بالطريقة التي تمكنهم
من القتل دون الظهور على الإطلاق للعدو, و هذا غريب, فالمقاتل الشجاع هو
الذي يطلب غيره ليقتله وجها لوجه, أما أن يصفهم الله بأنهم مقاتلون و لكن
جبناء يقاتلون من وراء الجُدُر, فهذا من الإعجاز الغيبي أن يصف الله
اليهود بالجبن في كل أحوالهم مع المسلمين حتى و إن كانت القوة معهم. فحتى
لو ترك اليهودي قريته المحصنة فحرصه على الجدار كأشد ما يكون, فكل أحواله
معنا مابين قرية محصنة أو جدار يختبئ خلفه, و لما كانت رهبتنا في قلوبهم
شديدة فالواحد منهم حريص على ألا يظهر أي جزء منه للمسلم حتى و إن كان
اليهودي مدججا بالسلاح و يلبس شتى أنواع السترات الواقية, فهو يخاف من
منظر المسلم و نظرته بل ربما ارتعد من صوته, و كم رأينا صور جنودهم
المدججين بالسلاح يختبئون خلف جدران دباباتهم و مدراعاتهم خوفا من أطفال و شباب فلسطين العزل الذين لا يملكون الا الثقة فى الله.

و الجُدُر جمع جدار, و هي أبلغ من كلمة
جُدران, قال د.عامر مهدي صالح العلواني, في مقالة بعنوان العدول في
التعبير القرآني (اختيرت لفظة ( جُدُر ) جمع ( جدار ) دون ( جدران ) ،
لتدل على أقصى الكثرة مع أن (جدران) هي الأكثر في الاستخدام ، إلا أنها
علي صيغة ( فعلان ) التي تدل على القلة النسبية دائماً, في حين كان السياق
يصور شدة خوف اليهود وحرصهم على الحياة ، فما كانـت (جدران) لتناسب سياق
الخوف والجبن ، لذلك عُدل إلى ( جُدر ) علي وزن (فُعل) التي تدل علي أكثر
العدد, لتصوير خوفهم وشدته ، وكأنهم لهذا الخوف على حياتهم لا يقاتلونكم
حتى يضعوا أكبر عددٍ ممكنٍ من الجدران ليقاتلوكم من خلفها ، وهذا مصداق
قوله تعالى ( ولتجدنهم أحرص الناسِ على حياةٍ) البقرة 96, و التنكير في حياة يدل على أي أية حياة مهما كانت تافهة .
و الناظر إلي كافة أسلحة اليهود يجد أن هذه العقيدة الجدارية واضحة بجلاء
شديد, و من أكثر الأمثلة وضوحا السلاح المُسمي بندقية طلقة الزاوية ( CORNER SHOT‏),
و على الرغم من انتشار هذا السلاح في العديد من الدول إلا أن مخترعه
يهودي يُدعي Amos Golan, كان من مقاتلي الجيش الإسرائيلي, و ذلك بالتعاون
مع شركة أسلحة أمريكية تعرف باسم Corner Shot Holdings, LLC.
و تعتبر هذه البندقية سلاح فعال ضد الأهداف القاتلة التي تترصد الجندي
خلف الزوايا في الحالات التكتيكية المتغيرة التي تصادف الوحدات الخاصة
وقوات الشرطة التي تعمل في المناطق المبنية. يتميز هذا السلاح CORNER SHOT
بمفصل متحرك في القسم الأمامي للسلاح و كاميرا فيديو ملونة قابلة للفصل .
الجزء الأمامي يمكن تحريكه من جانب لآخر ويحتوي على المسدس وكاميرا ملونه
، والجزء الخلفي يتكون من مخزن الطلقات والزناد والشاشة ومفاتيح التحكم
هذا السلاح يوفر حماية للجندي من أي نيران مباشرة وذلك بالاختفاء بجانب
زاوية مبنى مثلاً أو خلف جدران الغرف والممرات من الداخل ، ومن ثم توجيه
الجزء الأمامي المتحرك للسلاح للجهة الأخرى حيث تقوم الكاميرا بتصوير كل
ما في تلك الناحية وتسمح له بالتسديد على الهدف المراد اقتناصه بمساعدة
محدد ليزر على جسم الضحية هذا السلاح صمم خصيصا للقوات الخاصة فهو فعال
جداً أثناء المداهمات أو في ساحات مفتوحة أو فى أماكن مكتظة بالمباني.











و كما حكم الله على أبي لهب و امرأته بالموت علي الكفر و و بأن لهما العذاب الشديد (تَبَّتْ
يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ. مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ.
سَيَصْلَى نَاراً ذَاتَ لَهَبٍ. وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ. فِي
جِيدِهَا حَبْلٌ مِّن مَّسَدٍ
) 1-5 المسد, فما استطاعا الفكاك من
حكم الله و لو بالقول الزور, فقد حكم الله علي اليهود بالجُدُر و بالجبن
الذي لا فكاك منه حتي تقوم الساعة,فقال تعالي (لا يقاتلونكم)
فاستخدم الله النفي بلا, و هي هنا حرف نفي غير عامل لدخولها على الجملة
الفعلية التي فعلها مضارع (يقاتلونكم) , فتنفي زمنه في الحاضر و المستقبل,
اي في زمن النبي صلي الله عليه و سلم و بعد زمنه الي قيام الساعة, فياله
من إعجاز غيبي جاء به القرآن قبل أربعة عشر قرنا من الزمان ليصف مقاتلي
اليهود بالجبن و حب التخفي وراء الجدران, فصدقه واقع اليهود قديماً و
حديثاً, بل و حتي قيام الساعة, و صدق النبي صلي الله عليه و سلم الذي لا
ينطق عن الهوى حين قال (‏ ‏لا تقوم الساعة حتى يقاتل
المسلمون ‏‏ اليهود ‏ ‏فيقتلهم المسلمون حتى يختبئ اليهودي من وراء الحجر
والشجر فيقول الحجر أو الشجر يا مسلم يا عبد الله هذا يهودي خلفي فتعال
فاقتله إلا ‏‏ الغرقد ‏ ‏فإنه من شجر ‏‏ اليهود
) رواه مسلم, فها هي
العقيدة الجدارية لليهود التي تخشي من قتال المسلم في المستقبل فتوسعت في
زراعة شجر الغرقد ليكون لهم بمثابة الجدار الواقي حين تخذلهم كل الجدران
التي يختبئون خلفها و التي تنادي على المسلم ليقتل اليهودي, فلا يجدون إلا
جدار الغرقد فانه من شجرهم, أسأل الله أن يُعجل بهذا اليوم الذي يُعزُ
فيه المسلمين, و يُخزي الكافرين.



منقول
[size=21] الكاتب: د. محمود عبدالله نجا
[/size]

_________________
الأندلس ( الفردوس المفقود )
{{ ابك مثل النساء ملكا مضاعا لم تحافظ عليه مثل الرجال }}
في 2 يناير 1492 م سقطت مدينة "غرنـــــاطة" آخر مدن الأندلس المسلمة، ورفع العلم الصليبي على قصر الحمراء فيها!
اللهم أغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
اللهم ان لك صفوة تدخلهم الجنة من غير حساب ولا عقاب
فاجعلني و قارئ الموضوع منهم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قال تعالي (لاَ يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعاً إِلاَّ فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاءِ جُدُرٍ...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ابناء تعوينين للهندسة والصيانة الشاملة :: المنتديات الاسلامية :: قسم علوم القرآن الكريم واعجازه-
انتقل الى: