منتديات ابناء تعوينين للهندسة والصيانة الشاملة
بارك الله فيكم وارجوا اخواني الزوار ان تعود عليكم هذه الزيارة بكل خيروفائدة ...وللعلم هذا الموقع غير مسؤول عن أي آراء مطروحة و المحتويات الموجوده لاتعبر عن آراء منشئ المنتدي ولكن تعبر عن آراء أعضاءه .
بارك الله في الجميع ومرحبا بكم في بيتكم

منتديات ابناء تعوينين للهندسة والصيانة الشاملة

منتدي خاص بالالكتروميكانيك والهندسة والصيانة الشاملة - هذا العمل لوجه الله سبحانه وتعالى نطلب الدعاء للوالد بالمغفرة والرحمة و الشفاء وطول العمر للوالدة العزيزة فقط
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخولسجل معنا
 

  بسم الله الرحمان الرحيم}   وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً }....*..... {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ{ { 1خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ{2} اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ{3} الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ{4} عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ{5} ....*.... {وقل رَبِّ زِدْنِي عِلْماً"} ......*.....( خيركم من تعلم العلم وعلمه}.......*.........}  اللهم انفعنا بما علمتنا ، وعلمنا ما ينفعنا}*.........*........*   أهلا بكم في منتدى أبناء تعوينين للهندسة والصيانة الشاملة وهو خدمة مقدمة من طرف محل الصفوة للبيع والصيانة – الكهرباء العامة والصيانة الصناعية   الموقع الجديد/ بين بريد درارية وبنك سوسيتي جينيرال مقابل الجنينة درارية DRARIA الجزائر العاصمة الجزائر  نقال /  0777516191    وأصلح الله مابين أيديكم وأيدينا .

 

شاطر | 
 

 فلسطين واليهود ونبيهم.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rabah tiaouinine
Admin
avatar

عدد المساهمات : 3423
تاريخ التسجيل : 31/12/2009
العمر : 43
الموقع :

مُساهمةموضوع: فلسطين واليهود ونبيهم.   الإثنين مايو 02, 2011 9:17 am

تاريخ فلسطين وقصص اليهود مع نبيهم موسى وكفرهم ونفاقهم



تاريخ فلسطين وقصص اليهود مع نبيهم موسى وكفرهم ونفاقهم

كانت فلسطين تعرف بأرض كنعان ويرجع تاريخها إلى 3500 ق.م.


· هاجر إلى كنعان (فلسطين) سيدنا إبراهيم مع قبيلته سنة 1921 ق.م.


·
ترك إبراهيم كنعان بسبب القحط بعد عام من هجرته وذهب إلى مصر ثم عاد إلى
كنعان حيث ولد له إسماعيل ثم إسحاق ومن إسحاق يعقوب الذى يعرف بإسرائيل
والذى خلف اثنا عشر ولدًا هم بنو إسرائيل ومنهم النبى يوسف ويهوذا وإليه
ينسب اليهود.


· لما استقر بيوسف المقام فى مصر كما يحكى القرآن
بعد أن كان وزيرًا على بيت مال الفرعون أرسل إلى أبيه وإخوته بعد أن حدث
القحط فى أرض كنعان واستقر ببنى إسرائيل المقام فى مصر حوالى 435 عامًا.


·
بعد موت يعقوب ويوسف ازداد نفوذ بنى إسرائيل وتمردوا ثائرين على فرعون
ورأى فى منامه أنه سيولد له منهم ولد ينتهى ملكه على يديه فعمل على إذلالهم
والتنكيل بهم وذبح من يولد من ذكورهم إلا أن الله نجا موسى من بين أيديهم
حيث ألقته أمه فى النهر وأخذته زوجة فرعون وتبنته والقصة معروفة فى القرآن.


· أهلك الله فرعون وخرج موسى مع بنى إسرائيل إلى سيناء وعبدوا العجل وعاقبهم الله بالتيه فى أرض سيناء.


·
بعد وفاة موسى قاد بنى إسرائيل يوشع بن نون فدخلوا أريحا بأرض كنعان
وقتلوا جميع من فيها وامتزجوا بعد ذلك بسكان كنعان الأصليين وتزوجوا منهم.


·
هزمهم الفلسطينيون بعد أن حاربوهم هزيمة منكرة إلا أن الإسرائيليين
انتصروا بقيادة داود عليه السلام واستولوا على أورشليم (القدس) سنة 1000
ق.م.


· خلف سليمان أباه داود وشيد الهيكل فى القدس.


·
بعد موت سليمان انقسمت المملكة إلى جنوبية وتشمل أحفاد يهوذا وبنيامين
وعاصمتها القدس وشمالية وتشمل باقى الأسباط الاثنى عشر وعاصمتها السامرة
وتسمى مملكة إسرائيل.


· اكتسح الأشوريون مملكة إسرائيل 721 ق.م. فهاجر الإسرائيليون إلى أقطار كثيرة منها مصر.


· اكتسح فرعون مصر مملكة يهوذا ومملكة الأشوريين سنة 608 ق.م.


·
أتى بختنصر ملك بابل واحتل مملكة يهوذا عام 587 ق.م وحرق أورشليم وهدم
المعبد وقصر داود ودمر هيكل سليمان وسبى اليهود وأرسلهم إلى بابل وفر بعضهم
إلى مصر.


· فتح كورش الفارسى أرض بابل وعاون اليهود فأذن لهم بالرجوع إلى بلادهم سنة 536ق.م.


· وسكنوا أورشليم وأعادوا بناء الهيكل وظلوا خاضعين للفرس.


· هزمهم الإسكندر الأكبر سنة 333 ق.م. فخضع اليهود له.


· جاء البطالمة فأخضعوا اليهود لفترة بلغت مائة عام.


·
ثم جاء الرومان فأخضعوا اليهود إلى أن كان حكم هيرودوس اليهودى وكان
واليًا على الجليل ولد المسيح عليه السلام وآذاه اليهود وحاولوا قتله.


· هزم فسباسيان الرومانى اليهود وهدم أسوار مدينة أورشليم وخرب الهيكل وشتت اليهود فى سائر الأقطار وانتهى بذلك عهد المعبد الثانى.


·
فى عهد الامبراطور هدريان ثار اليهود فى فلسطين فأرسل إليهم جيشًا شتت
شملهم وخرب القدس ودمر ما تبقى من آثار المعبد الثانى وبنى بدلاً من القدس
مدينة إيلياء للروم وحرم على اليهود د*** فلسطين.


· فتح
المسلمون فلسطين وأقر الخليفة الفاروق عمر بن الخطاب على أهل إيلياء ألا
يساكنهم أحد من اليهود فى مدينتهم وبحث عن مكان يصلى فيه فصحبه البطريرق
إلى المسجد الأقصى حيث بنى عمر مسجدًا باسمه على مقربة منه.


· استولى الصليبيون على فلسطين وحررها صلاح الدين.


·
حاول اليهود تأجير فلسطين من محمد علىّ ومن السلطان عبد الحميد فلم يفلحوا
فعقدوا مؤتمرًا فى بال بسويسرا سنة 1897م بقيادة تيودور هيرتزل للتخطيط
لإعلان دولتهم من النيل إلى الفرات على مرحلتين بعد 50 عامًا ثم بعد
100عام.


· احتلت إنجلترا فلسطين وجعلتها تحت الانتداب وأعطى
بلفور وزير خارجيتها لليهود وعدًا بإقامة وطن قومى هناك وتم إعلان الدولة
اليهودية سنة 1948م.


وهكذا نلاحظ هذه الملاحظات الهامة:


· أولاً:
أن فلسطين لم تكن خالية حين دخلها اليهود وإنما كانت مسكونة ومملوكة للعرب
الكنعانيين وغيرهم من قبائل العرب الذين هاجروا إلى هذه الأرض منذ أزمان
بعيدة.

· ثانيًا: أن الوجود العربى فى فلسطين كان
وجودًا أساسيًا طيلة مراحل التاريخ فلم يفارقوها فى أى عهد من العهود،
بينما كان الوجود العبرى هامشيًا مرحليًا خاضعًا للظروف الطبيعية والسياسية
الدولية.


· ثالثًا: حتى حينما دخل اليهود إلى
فلسطين بقيادة يوشع بن نون وأرادوا أن يقيموا لهم دولة هناك، لم يسلم لهم
العرب ، وإنما ظلوا يحاربونهم لفترات حتى يقول أحد المؤرخين: "لقد كانت
حياة العبريين بفلسطين أشبه بحياة رجل أصر على الوقوف فى ميدان صاخب فكان
مصيره أن دهمته السيارات.


· رابعًا : أن
الدولة التى أقامها اليهود فى فلسطين على يد (داود وسليمان) لم يتعد عمرها
السبعين عامًا وهى فترة قصيرة جدًا إذا ما قورنت بالوجود العربى هناك، فقد
أقام العرب فى فلسطين، ممالك عدة وقد أشارت التوراة إلى أسماء الملوك
والأمم التى كانت تسكن فلسطين قبل قيام بنى إسرائيل.


· خامسًا:
أن اليهود حينما دخلوا فلسطين فى العصر الحديث لم يدخلوها إلا ضيوفًا
مهاجرين على العرب أصحاب البلاد الحقيقيين وبرغم قيام دولتهم سنة 1948م إلا
أنهم يعيشون فى حروب مستمرة مع جيرانهم ولن تنتهى هذه الحروب مما يؤكد أن
وجود اليهود فى فلسطين هو وجود شاذ؛ لأنه قائم على أساس السلب والنهب
والاغتصاب والاستغلال والخيانة والعمالة، ولولا خيانات بعض الحكام العرب،
لانتهى الوجود اليهودى هناك.


· ولكن اليهود يحاولون تزييف
التاريخ، ويدعون ملكيتهم لفلسطين بحجة أنهم عاشوا فيها فترة من الزمان،
وأقاموا فيها دولة، ولكنها حجة داحضة، لأنه بمنطقهم هذا يكون لهم الحق فى
ملكية العالم كله، حيث كانوا مشردين فى أرجاء الأرض، فقد عاشوا فى كل بقعة
وكل دولة من دول العالم ولفترات متطاولة وقرون عدة ، فهل يكون لهم الحق
أيضًا فى ملكية كل دولة نزلوا فيها؟ إنه لمنطق غريب هذا الذى يقلب الحقائق.


اعضاء الموقع الكرام

شجعني
هذا الموضوع على ان اكتب مااعرفه من معلومات كنت قد قرأتها مرة في كتاب
ولكن للاسف ضاع الكتاب اذ استعاره احدهم من والدي واضاعه.. تحدث الكتاب عن
التوارة وتحليلها السياسي.. اتممت الكتاب الكبير في اسبوع واحد ومنذ اكثر
من عشر سنوات... مازالت لحد الان صفحاته تصدع في فكري ومازلت احاول ان
انشره بين الناس على الاقل عبر الكلام والتجمعات العائلية..

قبل كل شيء اود ان اسالكم.. لماذا ياترى تتكرر سورة موسى عليه السلام في القران اكثر من باقي القصص؟؟؟
هل لانه اليهود فعلا شعب الله المختار؟؟؟؟؟
هل لانه في قصصهم عبرة واعتبار للامم اكثر من غيرهم؟؟

هذا ماسنعرفه في هذا التحليل المفصل.....




**********************************
لن
اتكلم بداية عن قصة حياة النبي موسى عليه السلام وكيف رمته امه في المهد
وكيف التقطه ال فرعون ليكون لهم عدوا وحزنا.... فهذه القصة معروفة
للجميع...
لكن ساتكلم عن تفاصيل وحيثيات لم يدركها العديد من الناس ..

فكلنا
يعرف ان فرعون تكبر وطغى في الأرض, وجعل أهلها طوائف متفرقة, يستضعف طائفة
منهم, وهم بنو إسرائيل, يذبِّح أبناءهم, ويستعبد نساءهم, إنه كان من
المفسدين في الأرض...
فلما جاء موسى فرعون وملآه بالادلة والحجة وهي
شاهده بحقيقة ماجاء به موسى من عند ربه - فكذب به السحره ثم كفر فرعون
بمعجزات موسى من تحويل العصا الى ثعبان واخراج يده من جيبه فتخرج بيضاء من
غير سوء..
وكلكم يعرف كيف جمع السحرة لميقات يوم معلوم وهو يوم الزينة
في ذلك الوقت - وبدل ان ينتصر السحرة - انقلب السحر على الساحر واكل ثعبان
موسى كل عصي السحرة وانقلب السحرة ساجدون
قالوا امنا برب العالمين رب موسى وهارون..
وتوعدهم فرعون وصلبهم على جذوع النخل وذهب موسى الى قومه يباشرهم في الدعوة..

هنا كانت في رايي بداية نهاية بني اسرائيل...

كان
بنو اسرائيل من قبل ياتيهم موسى معذبون في الارض بسبب العبودية التي
يعاملهم بها فرعون وملاه.. وكان في اشد الحاجة الى شخص يملا الارض عدلا
واحسانا بعد ان ملئت ظلما وجورا..
لذلك حين جاء موسى - كانوا ينشدون فيه ذاك الانسان الذي انتظروه زمنا طويلا لكي يخلصهم من ظلم فرعون وبطش رجاله..

وبدا
هنا الله عز وجل في اختبار قوتهم وصبرهم وبنفس الوقت بدات الاختبارات
تنهال على فرعون.. ولنعد كم اختبار وبلاء مع الاسف فشلوا في جميعها..

يقول
الله عز وجل (فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ
وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آيَاتٍ مُفَصَّلاتٍ فَاسْتَكْبَرُوا
وَكَانُوا قَوْماً مُجْرِمِينَ) - ارسل الله عليهم سيلا جارفا اغرق الزروع
والثمار.. فدعا فرعون وملاه موسى بان يدع ربه حتى يكشف عنهم العذاب - فدعا
موسى فرفع العذاب عنهم ورجعوا الى كفرهم..
فارسل عليهم الجراد فاكل
زروعهم وثمارهم وابوابهم وسقوفهم وثيابهم فدعا فرعون وملاه موسى بان يدع
ربه حتى يكشف عنهم العذاب - فدعا موسى فرفع العذاب عنهم ورجعوا الى كفرهم..
فارسل
عليهم الله القمل الذي يفسد الثمار ويقضي على الحيوان والنبات فدعا فرعون
وملاه موسى بان يدع ربه حتى يكشف عنهم العذاب - فدعا موسى فرفع العذاب عنهم
ورجعوا الى كفرهم..




4. ثم ارسل الله سبحانه وتعالى
عليهم الضفادع فلمئت آنيتهم واطعمتهم ومضاجعهم... فدعا فرعون وملاه موسى
بان يدع ربه حتى يكشف عنهم العذاب - فدعا موسى فرفع العذاب عنهم ورجعوا الى
كفرهم..


5. ثم ارسل الله عليهم الدم فصارت انهارهم وابارهم دما
ولم يجدوا ماء صالحا للشرب.. فدعا فرعون وملاه موسى بان يدع ربه حتى يكشف
عنهم العذاب - فدعا موسى فرفع العذاب عنهم ورجعوا الى كفرهم..


6.
ولقد ابتلينا فرعون وقومه بالقحط والجدب, ونَقْص ثمارهم وغَلاتهم;
ليتذكروا, وينزجروا عن ضلالاتهم, ويفزعوا إلى ربهم بالتوبة (وَلَقَدْ
أَخَذْنَا آلَ فِرْعَوْنَ بِالسِّنِينَ وَنَقْصٍ مِنْ الثَّمَرَاتِ
لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ )


7. بعدها بدأت معركة اخرى وطلب
الله سبحانه وتعالى من فرعون ان ياخذ بني اسرائيل الى خارج حدود مصر.. فخرج
بهم موسى عليه السلام ووصلت مسامع الهروب الى فرعون - فجيش الجيوش وخرج
معهم فرعون يقود الجيش آملا في الامساك بموسى وبمن معه.. وعند وصولهم
البحر(وهنا وقفة) ولكم ان تتصوروا انكم قلة من الناس تفرون من عدو جبار
وظالم - وفجاة ينتهي بكم الطريق الى البحر فلاسبيل للهرب ولايكون امامكم
الا القتل والموت.. فيامر الله تعالى موسى بضرب البحر بعصاه وينفلق كل بحر
كالجبل العظيم الى قسمين..
(ارجو ملاحظة ان عملية فلق البحر الى قسمين
هي عملية فوق طاقة البشر وعقلهم الادراكي - لذلك رؤية ذلك من قبل بني
اسرائيل كان له وقع شديد في النفس وقابليتها الذهنية)...
ثم امر الله
موسى بد*** الطريق اليابس بين البحرين الواقفين في الهواء!!!! والنزوح الى
الجانب الاخر من اليابسة... ثم لحقهم فرعون وجنوده وبامر من الله انطبق
البحر عليهم وغرقوا جميعا من عدا فرعون الذي مات غرقا ولفظ البحر جثته لكي
يعتبر بها الناس (ارجو ملاحظة ان غرق جيش فرعون في البحر كان على مناى
ومسمع بني اسرائيل وهم يشهدون بام اعينهم هلاك عدوهم...هل تستطيعون ان
تتخيلوا ذلك) يقول الله تعالى ( وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمْ الْبَحْرَ
فَأَنْجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنْتُمْ تَنظُرُونَ )..

8.
وبعد ان عبر بنو اسرائيل البحر - وبعد ان شاهدوا معجزة قسم الماء الى
نصفين .. وبعد ان ملئت اعينهم بموت عدوهم وهو يشهدون .. وصلوا الى قرية
فشاهدوا اناسا يعبدون صنما فماذا كان سؤالهم لموسى.. اجعل لنا يا موسى
صنمًا نعبده ونتخذه إلهًا كما لهؤلاء القوم أصنام يعبدونها قال موسى لهم:
إنكم أيها القوم تجهلون عظمة الله, ولا تعلمون أن العبادة لا تنبغي إلا لله
الواحد القهار - (وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتَوْا
عَلَى قَوْمٍ يَعْكُفُونَ عَلَى أَصْنَامٍ لَهُمْ قَالُوا يَا مُوسَى
اجْعَل لَنَا إِلَهاً كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ
تَجْهَلُونَ ) - فاي امة هذه التي تستطيع ان تسال سؤالا كهذا وهي بالكاد
خرجت من اعظم معجزة كونية في التاريخ... اي امة تجرؤ على المطالبة بدونية
الاشياء وقد شاهدت بام عينها مالايحتمله العقل والقلب والبصر...

9.
بعد ان تركهم الله يتنعمون بلذة الفوز والفرح على عدوهم.. بدوأ يمشون في
الطريق الطويل المؤدي الى الارض المقدسة وهي ارض كنعان.. شعروا بالعطش
الشديد.. فيذكرهم الله سبحانه وتعالى بنعمته عليهم حين طلبوا من موسى
الماء... حينها دعى موسى الله بضراعة أن يسقي قومه, فاوحى له الله ان اضرب
بعصاك الحجر فضرب فانفجرت منه اثنتا عشرة عينًا بعدد القبائل, مع إعلام كل
قبيلة بالعين الخاصة بها حتى لا يتنازعوا. واوحى لهم كلوا واشربوا من رزق
الله ولا تسعوا في الأرض مفسدين. (وَإِذْ اسْتَسْقَى مُوسَى لِقَوْمِهِ
فَقُلْنَا اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا
عَشْرَةَ عَيْناً قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَشْرَبَهُمْ كُلُوا
وَاشْرَبُوا مِنْ رِزْقِ اللَّهِ وَلا تَعْثَوْا فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ )


10.
ثم بدا الجوع ينهك قواهم فطلبوا من موسى ان يدع ربه فاستجاب له ربه وانزل
عليهم الطعام الحلو(المن) , والطير الشهي (طائر السلوى الذي كان ينزل من
السماء فياتي تحت ارجلهم سهلا للذبح من دون تعب ولا مشقة) , فبطِروا
بالنعمة كعادتهم , وأصابهم الضيق والملل فقالوا يا موسى لن نصبر على طعام
ثابت لا يتغير مع الأيام فادع لنا ربك يخرج لنا من نبات الأرض طعامًا من
البقول والخُضَر.. والقثاء والحبوب التي تؤكل والعدس والبصل... قال موسى
-مستنكرًا عليهم-: أتطلبون هذه الأطعمة التي هي أقل قدرًا.. وتتركون هذا
الرزق النافع الذي اختاره الله لكم؟ اهبطوا من هذه البادية إلى أي مدينة..
تجدوا ما اشتهيتم كثيرًا في الحقول والأسواق. ولما هبطوا تبيَّن لهم أنهم
يُقَدِّمون اختيارهم -في كل موطن- على اختيار الله, ويُؤْثِرون شهواتهم على
ما اختاره الله لهم.. لذلك لزمتهم صِفَةُ الذل وفقر النفوس وانصرفوا
ورجعوا بغضب من الله.. لإعراضهم عن دين الله, ولأنهم كانوا يكفرون بآيات
الله ويقتلون النبيين ظلمًا وعدوانًا.. وذلك بسبب عصيانهم وتجاوزهم حدود
ربهم. ( وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نَصْبِرَ عَلَى طَعَامٍ وَاحِدٍ
فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الأَرْضُ يُخْرِجْ
لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الأَرْضُ مِنْ بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا
وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى
بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُوا مِصْراً فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ
وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمْ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنْ
اللَّهِ
ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ
النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا
يَعْتَدُونَ).


11. ثم ذكرهم الله باسلافهم في القرية التي عصت
ماامرها الله فيما أخذه عليهم من تعظيم السبت، وامرهم بان لايصيدوا في هذا
اليوم وعليهم ان يصيدوا في باقي الايام.. ولمزيد من الابتلاء كان السمك
ياتي بكثرة على سواحلهم ايام السبت بينما كانوا يكدون ويتحملون المشقة
لصيده في الايام الاخر.. فاحتالوا لاصطياد السمك في يوم السبت الذي كان
ممنوعا عليهم بوضع الشِّباك وحفر البِرَك يوم الجمعة، ثم انتظروا يوم السبت
وجاء السمك يهلل الى شباكهم وحفرهم ولم يصطادوه ذلك اليوم واصطادوه يوم
الاحد ، فلما فعلوا ذلك، مسخهم الله قردة منبوذين. (وَلَقَدْ عَلِمْتُمْ
الَّذِينَ اعْتَدَوْا مِنْكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُوا
قِرَدَةً خَاسِئِينَ ) .....(وقفة -هل رايتم امة تعمد الى خدع ربها وكانه
مختبأ ولايرى مكائدهم؟؟؟؟؟؟؟؟)


12. ثم بدأ بلاء من نوع اخر..
قتل احدهم من بني اسرائيل واصبح الكل في وجوم معتم يكاد يلتهمهم الخوف من
قول الحقيقة.. فاوحى اليهم الله ان اذبحوا بقرة - وطبعا عقلهم العبقري
يتصور ان الله يستهزأ بهم فما علاقة البقرة بالقتيل؟؟؟ ولكنهم لو امنوا
فعلا لطبقوا الامر المكلفين به بدون تشكيك.. (وَإِذْ قَالَ مُوسَى
لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً قَالُوا
أَتَتَّخِذُنَا هُزُواً قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنْ
الْجَاهِلِينَ )

قالوا: ادع لنا ربَّك يوضح لنا صفة هذه البقرة,
فأجابهم: إن الله يقول لكم: صفتها ألا تكون مسنَّة هَرِمة, ولا صغيرة
فَتِيَّة.. وإنما هي متوسطة بينهما.. فسارِعوا إلى امتثال أمر ربكم. (
قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ قَالَ إِنَّهُ
يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لا فَارِضٌ وَلا بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ
فَافْعَلُوا مَا تُؤْمَرُونَ )

فعادوا إلى جدالهم قائلين: ادع لنا
ربك يوضح لنا لونها قال: إنه يقول: إنها بقرة صفراء شديدة الصُّفْرة,
تَسُرُّ مَن ينظر إليها ( قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا
لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاءُ فَاقِعٌ
لَوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ )

قال بنو إسرائيل لموسى: ادع لنا
ربك يوضح لنا صفات أخرى غير ما سبق; لأن البقر -بهذه الصفات- كثير
فاشْتَبَهَ علينا ماذا نختار؟ وإننا -إن شاء الله- لمهتدون إلى البقرة
المأمور بذبحها ( قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ
إِنَّ الْبَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللَّهُ
لَمُهْتَدُونَ )

قال لهم موسى: إن الله يقول: إنها بقرة غير مذللة
للعمل في حراثة الأرض للزراعة, وغير معدة للسقي من الساقية, وخالية من
العيوب جميعها, وليس فيها علامة من لون غير لون جلدها. قالوا: الآن جئت
بحقيقة وصف البقرة, فاضطروا إلى ذبحها بعد طول المراوغة, وقد قاربوا ألا
يفعلوا ذلك لعنادهم. وهكذا شددوا فشدَّد الله عليهم ( قَالَ إِنَّهُ
يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لا ذَلُولٌ تُثِيرُ الأَرْضَ وَلا تَسْقِي
الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لا شِيَةَ فِيهَا قَالُوا الآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ
فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُوا يَفْعَلُونَ )

ويذكرهم الله بانكم قتلتم
نفسًا فتنازعتم بشأنها, كلٌّ يدفع عن نفسه تهمة القتل, والله مخرج ما كنتم
تخفون مِن قَتْل القتيل. فاوحى لهم اضربوا القتيل بجزء من هذه البقرة
المذبوحة, فإن الله سيبعثه حيًا, ويخبركم عن قاتله. فضربوه ببعضها فأحياه
الله وأخبر بقاتله. كذلك يُحيي الله الموتى يوم القيامة, ويريكم- يا بني
إسرائيل- معجزاته الدالة على كمال قدرته تعالى; لكي تتفكروا بعقولكم,
فتمتنعوا عن معاصيه... ( وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْساً فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا
وَاللَّهُ مُخْرِجٌ مَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ - فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ
بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِ اللَّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ
لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ )

ولكنهم لم تنتفعوا بذلك..إذ بعد كل هذه
المعجزات الخارقة اشتدت قلوبهم وغلظت, فلم يَنْفُذ إليها خير, ولم تَلِنْ
أمام الآيات الباهرة التي رأووها حتى صارت قلوبهم مثل الحجارة الصمَّاء, بل
هي أشد منها غلظة; لأن من الحجارة ما يتسع وينفرج حتى تنصبَّ منه المياه
صبًا, فتصير أنهارًا جاريةً, ومن الحجارة ما يتصدع فينشق, فتخرج منه العيون
والينابيع, ومن الحجارة ما يسقط من أعالي الجبال مِن خشية الله تعالى
وتعظيمه. وما الله بغافل عما تعملون

( ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ
مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَإِنَّ
مِنْ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا
لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا
يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا
تَعْمَلُونَ )

_________________
الأندلس ( الفردوس المفقود )
{{ ابك مثل النساء ملكا مضاعا لم تحافظ عليه مثل الرجال }}
في 2 يناير 1492 م سقطت مدينة "غرنـــــاطة" آخر مدن الأندلس المسلمة، ورفع العلم الصليبي على قصر الحمراء فيها!
اللهم أغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
اللهم ان لك صفوة تدخلهم الجنة من غير حساب ولا عقاب
فاجعلني و قارئ الموضوع منهم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
rabah tiaouinine
Admin
avatar

عدد المساهمات : 3423
تاريخ التسجيل : 31/12/2009
العمر : 43
الموقع :

مُساهمةموضوع: رد: فلسطين واليهود ونبيهم.   الإثنين مايو 02, 2011 9:25 am


13. وبعد مضي فترة – وصل بنو اسرائيل الى منطقة جبل
الطور المقدس .. فتعجل موسى وذهب يركض الى جانب الطور الايمن ليستقبل كلمات
ربه عز وجل.. وبعد ان اتم 40 يوما يكلمه الله فيها ويوحي اليه بالوصايا
العشر المكتوبه في الالواح او في التوارة .. اوحى الله اليه ان قومه قد
فتنوا من ربهم بعبادة العجل – فرجع موسى غضبان الى قومه حزينا عليهم.. وقال
لهم : ياقوم الم يعدكم ربكم وعدا حسنا بانزال التوراة؟؟؟ افطال عليكم
العهد واستبطأتم الوعد؟؟؟؟ ام اردتم ان تفعلوا فعلا يحل عليكم بسببه غضب من
ربكم فاخلفتم موعدي وعبدتم العجل وتركتم الالتزام بامري؟؟؟؟؟؟ فقال القوم :
مااخلفنا موعدك باختيارنا ولكنا حملنا زينة من حلي قوم فرعون فالقيناها في
حفرة فيها نار بأمر السامري - وكان السامري قد راى جبريل عليه السلام
وفرسة عندما فرق البحر بموسى وانطبق على فرعون – فاخذ قبضة من التراب من
اثر الفرس ورماها على النار فصدر للعجل المعبود خواء وصوت.. فظن الناس ان
العجل قد دبت فيه الحياة فعبدوه.. وقد حذرهم هارون عليه السلام اخو موسى من
عبادة العجل حين كان موسى يكلم ربه في جبل الطور ولكنهم لم يسمعوا له..
فانزل الله عقابه عليهم واوحى الى موسى : ان يقتل بعضكم بعضا فيقتل الصالح
منهم الطالح.. وقد كانت في هذه عقوبة عظيمة.. وقتل الكثيرين منهم...


14.
ثم اختار موسى عليه السلام حسب الاوامر المعطاة اليه من الله عز وجل 70
رجلا من خيار بني اسرائيل.. وخرج بهم الى طور سيناء للوقت والاجل الذي
واعده الله ان يلقاه فيه بهم للتوبة مما كان من سفهاء بني اسرائيل من عبادة
العجل..فلما اتوا ذلك المكان – وسمعواااااااااااااااااااااااا بانفسهم صوت
الله عز وجل وهو يكلم موسى (ارجو ملاحظة انهم سمعوا ايضا صوت الله
باذانهم) فماذا قالوا.. قالوا : ياموسى قد كلمته وسمعنا ذلك ولكننا لن نؤمن
لك حتى نرى الله جهرة!!!!!!!!!!!!!!!!!! فاخذتهم الزلزلة الشديدة فماتوا
جميعهم.. فقام موسى يتضرع الى الله ويقول (يارب ماذا اقول لبني اسرائيل اذا
اتيتهم وقد اهلكت خيارهم؟؟ لو شئت اهلكتهم جميعا من قبل هذا الحال وانا
معهم.. فان ذلك اخف علي.. اتهلكنا بما فعل سفهاء الاحلام منا؟؟ ماهذه
الفعلة التي فعلها قومي من عبادتهم العجل الا ابتلاء واختبار.. تضل بها من
تشاء من خلقك وتهدي بها من تشاء هدايته... انت ولينا وناصرنا فاغفر ذنوبنا
وارحمنا برحمتك وانت خير من صفح عن جرم وستر عن ذنب (سورة ال عمران
155-156)... ثم احياهم الله تعالى اجابة لدعوة نبيه موسى عليه السلام.


15.
وبعد ان رجع موسى الى قومه اخذا معه اصول التوراة وفي يده الالواح.. امتنع
بنو اسرائيل عن الالتزام بالعهد المؤكد من التوارة.. فرفع الله عليهم جبل
الطور كانه سحابة في السماء تظلهم وايقنوا انه واقع بهم ان لم يقبلوا
باحكام التوراة وقلنا لهم خذوا مااتيناكم بقوة اي اعملوا بما اعطيناكم
باجتهاد منهم واذكروا مافي كتابنا من العهود والمواثيق التي اخذناها عليكم
بالعمل بما فيه... (وَإِذْ نَتَقْنَا الْجَبَلَ فَوْقَهُمْ كَأَنَّهُ
ظُلَّةٌ وَظَنُّوا أَنَّهُ وَاقِعٌ بِهِمْ خُذُوا مَا آتَيْنَاكُمْ
بِقُوَّةٍ وَاذْكُرُوا مَا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)




--------------------------------------------------------------------------------


16.
ثم وصلوا الى مشارف الارض المقدسة وهي ارض بلاد كنعان.. فقالوا لموسى
ادخلوا الارض المقدسة التي بارك الله فيها وعند د***كم الباب اركعوا وقولوا
(حطة) وهي تعني حط الله عنا ذنوبنا ولكنهم دخلوا في اشكال مختلفة فمنهم من
زحف ومنهم من دخل وهو جالس...وغير قسم منهم الكلام فقالوا حبة في
شعرة!!!!! فارسل الله عليهم العذاب واهلك الذين كفروا منهم بعذاب عظيم..(ال
عمران 161)



17. (بعدكل هذا العناء والمئات من المعجزات
الكونية والالهية وكل هذا العقاب وموت المئات منهم)قالوا له ان في الارض
المقدسة قوم جبارون وانا لن ندخلها ماداموا فيها فاذهب انت وربك فقاتلاهم
اما نحن فقاعدون هاهنا ولن نقاتلهم .. (قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّا لَنْ
نَدْخُلَهَا أَبَداً مَا دَامُوا فِيهَا فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ
فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ) .... فتوجه موسى الى ربه داعيا :
اني لااقدر الا على نفسي واخي فاحكم بيننا وبين القوم الفاسقين.. فاوحى
الله اليه بانه سوف يعذبهم في التيه 40 عاما (ال عمران 26) .. وكانوا يمشون
في الليل ويستريحون وينامون في النهار – وحين يستيقظون في اليوم التالي
كانوا يجدون انفسهم عند نفس النقطة التي بدأوا فيها امس.. وماتت اجيال
وولدت اجيال وبعد انقضاء الاربعون عاما وجدوا انفسهم قد خرجوا من عقاب
التيه الذي حصروا انفسهم فيه..


وهكذا لحد علنا فان هناك 17
معجزة مابين عقاب وابتلاء حلت عليهم وكانوا في كل مرة يخرجون بالفشل الذريع
منبوذين من النبي ومن الله عز وجل...


اي امة هذه التي تبتلى كل
هذه الابتلاءات ولاتعرف طعم الايمان... فهم يقولون اننا شعب الله المختار
وان الله قد اختارننا من دون كل الامم لندخل الجنة.. يقول الله في كتابه
(وقالت اليهود والنصارى نحن ابناء الله واحباؤه قل فلم يعذبكم بذنوبكم بل
انتم بشر ممن خلق يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء ولله ملك السموات والارض
ومابينهما واليه المصير)...


زعم اليهود انهم شعب الله المختار.. فلو كنتم احبابه ماعذبكم فالله لايحب الا من اطاعه..


وزعموا
بانه لانهم شعب الله المختار فلن تمسهم النار الا اياما معدودة فقط ولكنهم
لم يعلموا بانهم افتروا على الله عز وجل افتراءا كبيرا في هذا
الكلام....(وقالوا لن تمسنا النار الا اياما معدودة قل ااتخذتم عند الله
عهدا فلن يخلف الله عهده ام تقولون على الله مالاتعلمون)


ويحذر
الله المسلمين في المدينة في وقت النبي صلى الله عليه وسلم اذ يقول ايها
المسلمون انسيتم فعال بني اسرائيل فطمعت نفوسكم ان يصدق اليهود بدينكم؟؟؟
وقد كان علماؤهم يسمعون كلام الله من التوراة ثم يحرفونه بصرفه الى معناه
غير الصحيح بعد ماعقلوا حقيقته او بتحريف الفاظه.. وهم يعلمون انه من عند
الله ( أَفَتَطْمَعُونَ أَنْ يُؤْمِنُوا لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ
مِنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلامَ اللَّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ مَا
عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ )


اي امة هذه التي تتعالى على
ربها وعلى نبيها ولديها القدرة على التعامل مع الخالق بطريقة البسزنس.. فهل
تعلمون لماذا اطلقت على اليهودية بانها حركة عنصرية وليست تبشيرية.. لان
المسيحية هي حركة تبشيرية فهناك الكثير من المسحيين ممن يودون ان يدخل
غيرهم في دين المسيحية.. بينما اليهودية تسمى بالعنصرية لانهم يرفضون رفضا
تاما اي د*** لاي غير يهودي فالاسلام
فلاد*** لاي انسان في دين اليهودية مالم يكن هذا الشخص مولود من ام واب يهوديان
يهدر دم كل من تحول من دين اليهودية الى دين اخر
لايسمح بزواج اليهودي من غير اليهودية وانكار نسب الاطفال واهدار دم الزوج
لايسمح بزواج اليهودية من غير اليهودي وانكار نسب الاطفال واهدار دم الزوجة
ومع هذا فانهم شعب الله المختار.. اخبروني على اي سند اعتمدوا وعلى اي كتاب الهي وعلى شفاعة اي نبي لهم....







المبحث الأول :الكتاب المقدس عند اليهود

--------------------------------------------------------------------------------

المبحث الأول :الكتاب المقدس عند اليهود

لكي
يكون هذا الكتاب أو ذاك كتاباً سماوياً واجب التسليم به لابد أن يثبت
بدليل قاطع أن هذا الكتاب كتب بواسطة النبي الفلاني ووصل إلينا بعد ذلك
بالسند المتصل بلا تحريف ولا تبديل.
فالكتب المقدسة تستمد قدسيتها من
نسبتها إلى الله عز وجل وبما أن التوراة هي الكتاب المقدس عند اليهود،
ويدّعي اليهود بأن جميع نصوصه كاملة جاءت من عند الله سبحانه تعالى؛فنحن
نطالب اليهود بإثبات صحة هذا الادعاء) قل هاتوا برهانكم إن كنتم
صادقين((1).
وبلمحة سريعة حول ظروف كتابة التوراة وحفظها يتضح لنا بطلان هذا الادعاء.

تخوف موسى من تسليم التوراة لبني إسرائيل:
لم
يسلم موسى u التوراة إلى بني إسرائيل؛وذلك خوفاً من اختلافهم من بعده في
تأويلها، فقد جاء في سفر التثنية أن موسى قال لبني إسرائيل "خذوا كتاب
التوراة هذا ، وضعوه بجانب التابوت (2)عهد الرب إلهكم ليكون هناك شاهداً
عليكم لأني أنا عارف بتمردكم ورقابكم الصلبة.
هو ذا أنا بعد حي معكم اليوم قد صرتم تقاومون الرب فكم بالحري بعد موتي" (3).
فهذا
موسى u يتوقع من قومه – وهو أعرف الناس بهم - بأنهم سوف يتجرأون على كتاب
الله فرفض أن يسلمه إلى بني إسرائيل بل سلمه إلى بني لاوي(أبناء هارون u)
"وكتب موسى هذه التوراة وسلمها لكهنة بني لاوي حاملي
تابوت عهد الرب(4)، وهكذا صان موسى التوراة عن سائر بني اسرائيل ..

الأطوار التي مرت بها التوراة:
يقرر
المؤرخون أن التوراة ظلت صحيحة في أيدي اليهود لم يغيروا منها حرفاً
واحداً إلى زمن الأسر البابلي عندما حاربهم نبوخذنصر ملك بابل(5)،عام
588ق.م تقريباً فقام بدك أسوار القدس وأحرق المدينة والهيكل بعد أن أخذ منه
التابوت وتتبع الهارونيين وسائر الكهنة فقتلهم على دم واحد، ثم سبى اليهود
جميعاً إلى بابل مقيدين بالسلاسل ولم يترك فيها إلا شرذمة قليلة من أفقر
الفقراء(6).وفي هذه الحادثة انعدمت التوراة وسائر أسفار العهد القديم التي
كانت مصنفة. وأهل الكتاب من يهود ونصارى يقرّون بذلك"(7) وهكذا قتل جميع
الهارونيين الذين كانوا يحفظون التوراة ولم تكن التوراة محفوظة على ألسنة
بني إسرائيل، فضاعت واندثرت كما "اندثرت أمتهم وتشتت بين نهري دجله والفرات
وما حولها ، فذابوا بين تلك الشعوب وعبدوا آلهتهم واستمر هذا النفي إلى
عام 583ق.م، ثم عاد كثير منهم إلى فلسطين فأعادوا بناء المدينة والهيكل وفي
عام 458ق.م عاد عزرا إلى القدس ومعه جماعه من الكتبة اللاويين ، ودأب عزرا
هو ومن معه من الكهنة على تبصير اليهود بالشريعة"(Cool.


توراة عزرا :
يعتقد
اليهود أن عزرا قام بجمع أسفار التوراة مرةً أخرى "فجمع من محفوظاته ومن
الفصول التي يحفظها الكهنة ما لفق منه هذه التوراة التي بأيديهم، ولذلك
بالغوا في تعظيم عزير غاية المبالغة، وزعموا أن النور على الأرض إلى الآن
يظهر على قبره"(9)، أما التوراة التي كتبها موسى فلم يعد لها أثر، فأين
ذهبت ؟!"هذا مالا يجد اليهود والنصارى جواباً له"(10



حجم توراة موسى :

يذكر اليهود أن موسى u أوصى "يشوع"بكتابة التوراة مرةً أخرى على أحجار المذبح فقد
قال:
" فيوم تعبرون الأردن إلى الأرض المقدسة التي يعطيك الرب إلهك تقيم لنفسك
حجارة كبيرة وتشيدها بالشيد وتكتب عليها جميع كلمات هذا الناموس"(11).

"ونفذ
يشوع الوصية كما جاء في سفر يشوع" وكتب هناك على الحجارة نسخة توراة موسى
التي كتبها أمام بني إسرائيل… وبعد ذلك قرأ جميع كلام التوراة البركة
واللعنة حسب كل ما كتب في سفر التوراة"(12).
فتدعي التوراة أن
النبي"يشوع " كتب التوراة كاملة على الجدار حسب وصية موسى uوهذا برهان
ودليل يؤكد على أن التوراة الأصلية كانت قليلة حيث أستطاع "يشوع" نقشها على
الأحجار بينما التوراة التي بأيدي اليهود اليوم هي من الكثرة تحتاج إلى
أضعاف مضاعفة كثيرة من الأحجار تزيد على تلك الأحجار التي كتبت عليها
التوراة مما يؤيد أن التوراة قد تسربت إليها الزيادات والتحريفات
والتغييرات فتوراة اليوم تتكون من"مجموعة أسفار تصل إلى تسعة وثلاثين
سفراً"(13).

"ويقرر العلامة والطبيب الفرنسي( موريس بوكاي) في
كتابه(دراسة الكتب المقدسة في ضوء المعارف الحديثة) أن عالم الأديان "أدمون
جاكوب" في دراساته للعهد القديم يذكر أنه حتى القرن الثالث قبل الميلاد
تقريباً لم يكن هناك نص واحد للتوراة"(14) وكان السبب الرئيسي ما لقيه
اليهود من اضطهاد من قبل الكلدانيين والبابليين والفرس واليونان…الخ.

فأي توراة تبقى؟ وأي بديل لكلام الله كتبه عزرا؟.

اللغة التي كتبت بها التوراة :
لا
يعُرف معرفة يقينية ما هي اللغة التي كتب بها موسى التوراة، وعلى افتراض
أنها العبرية، فلا شك أنها كانت تختلف اختلافاً بيناً جداً عن عبرية النص
المقدس الذي بأيدينا، فلابد أنه مع جمع نصوص العهد القديم العبري وكتابتها
بيد عزرا -وكان بين موسى وعزرا ما يقارب ألف عام-لا شك أن اللغة فيها -ككل
لغة في العالم- تطورت تطوراً كبيراً وقد بقيت مع ذلك شواهد من العبرية
القديمة من أشهرها قصيدة "دبوره" المبنية في الإصحاح الخامس من سفر القضاة
وبالرغم من أن هذا النص لم ينجُ هو أيضاً من أثر الزمن على لفظه، فإنه بسبب
تواتره على الألسنة، وكونه أنشودة غنائية حماسية موزونة –فقد أحتفظ
بالكثير من سمات لغته الأصلية، وهي لغة تبدو بوضوح أقدم وأكثر بداوة من لغة
التوراة نفسها"(15)،ومن خلال ما قدمناه يتضح أن العهد القديم (التوراة)
ليس له أي سند تاريخي يثبت تسلسل نقله فيعُتمد عليه في صحة المعلومات
الواردة فيه،بل إن التحريف والتغيير هي السمة المتأصلة فيه.

نصوص من التوراة تشهد بأنها ليست كلام الله عز وجل ولا حتى كلام موسى u:

يزعم
اليهود بأن التوراة بشكلها الحالي كتابة موسى نفسه كتب فيها ما أوحى الله
إليه، ولكن نجد فيها عبارة "فقال الرب لموسى" مثال ذلك ما ورد في سفر
الخروج(19-9-10). ،فلوكان الكاتب هو موسى حقاً لكتب "فقال الرب لي" بدلاً
من " فقال الرب لموسى"وهناك مثال آخر في




(خروج
24/1):"قال لموسى اصعد إلى الرب"لو كان الكاتب هو موسى لكتب"قال لي اصعد
إلى الرب"؛ إن استخدام ضمير الغائب إشارة إلى موسى بدلاً من ضمير المتكلم
يدل على أن الكاتب لنص التوراة الحالي ليس هو موسى بل آخرون"
(16).


كتابة بعد الموت :
فيتثنية(33/5)
نص يقول:"فمات هناك موسى…" إذا كانت التوراة من كتابة موسى،كما يزعمون،
فكيف كتب موسى هذه العبارة ؟كيف يكتب موسى أن موسى مات هناك ؟!غير ممكن…لو
كان موسى u هو الكاتب لما كتب عن تاريخ موته، ومكان موته بعد موته"(17) هذا
بعض ما جاء في الأسفار الخمسة المنسوبة إلى موسى u، من ضعف في السند فضلاً
عن بقية الأسفار المنسوبة إلى أنبياء آخرين من بني إسرائيل.

ظهور نسختين مختلفتين للتوراة :
رفض
السامريون أن يعترفوا بالنظام الذي وضعه "عزرا" وغيره، وتفاقم الخلاف
بينهم وبين العبرانيين فانفصل السامريون بتوراة خاصة لا تظم إلا الأسفار
الخمسة.
ويقول العبرانيون : إننا على حق، ويقول السامريون بل نحن وحدنا
على الحق، وأنتم الذين حرفتم وغيرتم وزدتم وأنقصتم من كتاب الله ، كما يدعي
السامريون أن التوراة العبرانية كتبها عزرا(18)، فكلا التوراتين مطعون في
صحة نسبتها إلى موسى، وهذا الطعن من اليهود أنفسهم، وهناك نسخه ثالثة هي:
النسخة اليونانية وهي النسخة المعتبرة عند النصارى الكاثوليك والأرثوذ**
بينما النسخة العبرية: فهي معتبرة عند اليهود وجمهور علماء البروتستانت.
والنسخة
السامرية: معتبره لدى السامريين من اليهود وإذا عقدنا مقارنة بين هذه
النسخ الثلاث وجدنا بينها تبايناً شديداً فيه دلالة واضحة على التحريف ،
فإذا قارنا بين عدد الأسفار المعتبر لدى الثلاث الفئات نجد التالي:

النسخة العبرية - تسعة وثلاثين سفراً وما عداه لا يعتبرونه مقدساً.

النسخة اليونانية - تزيد عن النسخة العبرية بسبعة أسفار.
النسخة السامرية لا تظم إلا أسفار موسى الخمسة فقط، وقد يضمون إليها سفر يوشع فقط وما عداه ليس مقدساً.





فهذا
الاختلاف الهائل بين النسخ لكتاب واحد. والكل يزعم أنه موحى به من قبل
الله عز وجل ويدعي أن كتابه هو الكتاب الحق وما عداه باطل مع عدم القدرة
على تقديم الدليل القاطع على صحة ما يدعيه"(19).


تناقضات في نصوص التوراة :

إن
كتب التوراة مملوءة بالاختلافات في نصوصها مما يجعلنا لا ندري أيهما
المعلومة الصحيحة هل التي ذكرت في هذا النص أم في ذاك . وفيما يلي نورد
بعضاً من تلك الاختلافات.
1
) جاء في سفر الملوك الثاني :"وكان قد
أتى على احْزيا اثنان وعشرون سنه إذ ملك" وجاء في سفر أخبار الأيام
الثاني:" ابن اثنين وأربعين سنه كان احزيا…"(21). فبينهما اختلاف، والثاني
غلط يقيناً كما أقربه مفسروهم، وكيف لا يكون غلطاً وأباه "يهورام" حين موته
كان ابن أربعين سنة وجلس هو على سرير السلطنة بعد موت أبيه متصلاً كما
يظهر من الباب السابق ، فلو لم يكن غلطاً يلزم أن يكون أكبر من أبيه
بسنتين(22)!!

2) وجاء في سفر الملوك :" وكان البحر يشع ألفي فرق"(23)وجاء ما يخالفه في سفر أخبار الأيام :"يشع ثلاثة آلاف فرق"(24).

3)
جاء في سفر صموئيل:" ودعا محمي غضب الرب على إسرائيل فأهاج عليهم داود
قائلاً امض وأحص إسرائيل ويهوذا"(25)-ويناقضه- "ووقف الشيطان ضد إسرائيل
وأغوى داود ليحص إسرائيل"(26)،والسؤال هو : من الذي أمر سيدنا داود u أن
يحصي بني إسرائيل الرب أم الشيطان(27) ؟!

4) جاء في سفر الخروج:"ثم
صعد( موسى) و (هارون) و (ناداب) و (أبيهو) وسبعون من شيوخ إسرائيل، ورأوا
إلـه إسرائيل وتحت رجليه شبه صنعة من العقيق الأزرق الشفاف وكذات السماء في
النقاوة ولكنه لم يمد يده إلى أشراف إسرائيل. فرأوا الله وأكلوا
وشربوا"(28)،وفي سفر التثنية زعموا أن الله قال لموسى u ممتناً عليه وعلى
بني إسرائيل :" فكلمكم الرب من وسط النار وأنتم سامعون صوت كلام ولكن لم
تروا صورة بل صوتاً… فاحتفظوا جداً لأنفسكم فإنكم لم تروا صورة
ما…"(29)وكذلك ورد في عدم إمكان رؤيته جلّ وعلا، فيما ذكروا في
كتابهم(30)،أن موسى u طلب أن يرى الله عز وجل فقال له جل وعلا "لا تقدر أن
ترى وجهي لأنَّ الإنسان لا يراني ويعيش"(31).


5) جبل عيبال أم جرزيم؟




جاء في سفر التثنية:"حين تعبرون الأردن تقيمون هذه الحجارة
…في جبل عيبال"(32)،هذا النص في النسخة العبرانية، أما النسخة السامرية من هذا السفر ففيها جبل "جرزيم " بدلاً من جبل" عيبال" .

6) مات موسى ثم كتب:
في
سفر التثنية:" فمات هناك موسى عبد الرب في أرض مؤاب…فبكى بنو إسرائيل موسى
في عربات مؤاب"(33). هذا النص بما فيه الإصحاح 34من سفر التثنية يتناول ما
حدث بعد موت موسى . ويدعى أهل الكتاب أن سفر التثنية جزء من التوراة التي
كتبها موسى بوحي من الله ؛فكيف يكتب موسى هذا الإصحاح بعد موته؟! هذا يدل
على أن هذا النص والإصحاح 34كله إضافة من معلق أو مؤرخ أو كاهن وليس وحياً
كما يزعمون"(34).


7) الله يندم ولا يندم :
جاء في سفر
القضاة:"لأن الرب ندم من أجل أنينهم"(35)،وفي سفر صموئيل ما يناقضه"…لا
يكذب ولا يندم لأنه ليس إنساناً ليندم"(36)،والتناقض واضح .

)اختلاف وتباين بين النسخ الثلاث :
لقد
ذكرت التوراة مواليد بني آدم إلى نوح ، ونصوا على عمر كلِّ واحد منهم،
وكذلك عمره حين ولد له أول مولود، وبعقد مقارنة بين ما ورد في النسخ الثلاث
في أعمار
من ذكروا حين ولد لهم أول مولود، تتبين اختلافات واضحة، فمن ذلك (37) :
الاسم العبرانية السامرية اليونانية
آدم 130 130 230
شيث 105 105 205
آنوش 90 90 190
قينان 70 70 170
يارد 162 62 262
متوشالح 187 67 187
لامك 182 53 182
الزمن من خلق آدم إلى الطوفان
1656 1307 2262
فكيف يمكن الجمع بين هذه الروايات المتناقضة، و أيها كلام الله ؟!




_________________
الأندلس ( الفردوس المفقود )
{{ ابك مثل النساء ملكا مضاعا لم تحافظ عليه مثل الرجال }}
في 2 يناير 1492 م سقطت مدينة "غرنـــــاطة" آخر مدن الأندلس المسلمة، ورفع العلم الصليبي على قصر الحمراء فيها!
اللهم أغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
اللهم ان لك صفوة تدخلهم الجنة من غير حساب ولا عقاب
فاجعلني و قارئ الموضوع منهم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
rabah tiaouinine
Admin
avatar

عدد المساهمات : 3423
تاريخ التسجيل : 31/12/2009
العمر : 43
الموقع :

مُساهمةموضوع: رد: فلسطين واليهود ونبيهم.   الإثنين مايو 02, 2011 9:29 am


نصوص من التوراة تعترف بالتحريف :

إن كتابهم
ذاته يعترف بأن تحريفاً قد وقع. لاحظ هذا النص:"كيف تقولون نحن حكماء،
وشريعة الرب معنا. حقاً إنه إلى الكذب حولها قلم الكتبة الكاذب....لذلك
أعطي نساءهم لآسرين وحقولهم لمالكين…"(38)،هذا النص يوضح أنهم قاموا بتحريف
شريعة الرب ، وأن الرب يهزأ من ادعائهم الحكمة ويزجرهم لادعائهم الباطل
بأن شريعة الرب معهم بعد أن حرفوها ويعدهم الله بالعذاب والذل والشتات.

وهناك نص آخر في كتابهم يعترف بالتحريف، بأنهم حرفوا كلام الله :"لأن كلمة كل إنسان تكون وصية، إذ قد حرفتم كلام الإله الحي…"(39).

النص
يهزأ منهم حيث كثر الادعاء بينهم بالوحي وصار كل منهم يضيف إلى كلام الله
ما شاء، مدعياً بأنه أوحي إليه. ويشير النص صراحة إلى تحريفهم لكلام
الله.(40)




--------------------------------------------------------------------------------

المبحث الثاني : عقائد اليهود
عقيدة اليهود في الله :
"الله"
في التوراة هو إله خاص ببني إسرائيل فقط وليس إلهاً لجميع البشر . فبنو
إسرائيل لم يعرفوا الإله الواحد إله الخلق أجمعين ، لقد عبدوا إلها قومياً
خاصاً لا يقبل أحداً من الناس في عبادته سوى بني إسرائيل(41). تقول
التوراة: "لا يدخل عمّوني ولا مؤابي في جماعة الرب حتى الجيل العاشر. لا
يدخل منهم أحد في جماع الرب إلى الأبد"(42)،وجاء في سفر الخروج يخاطب الله
موسى بشأن فرعون:"ويقول له الرب إله العبرانيين أرسلني إليك قائلاً أطلق
شعبي ليعبدوني في البرية"(43).
ويدعي اليهود أنهم موحدون أي إن الإله
عندهم هو إله واحد " لكن طريقتهم في تثبيت واستكمال التوحيد في التوراة لم
تكن بالطريقة المستحسنة، فكتبهم لا تشير إلى الإله الواحد إلا من خلال
سيطرته على الآلهة الأخرى وتحطيمه لها. والوصية الأولى لا تشير إلى إله
واحد كوني وأزلي، بل إلى إله إسرائيل وحدها:"أنا الرب إلهك…لا يكن لك آلهة
أخرى تجاهي(44).

اسم إله اليهود :
ليس لله عندهم اسماً واحداً
وإنما ورد له أكثر من اسم ولكل اسم مفهوم غير الآخر فإضافة إلى كلمة (رب)
الكثيرة الاستخدام، ورد ثلاثة أسماء لله هي "أدوناي ، إيلوهيم ، يهوه ".
أيلوهيم : يدل على صفة الخالق لجميع البشر.
يهوه
:هذا الاسم خاص باليهود ، ولذلك يقولون بأنه إله تابوت العهد، وأن الخالق
أطلق على نفسه اسم يهوه منذ أعطى عهده لموسى على طور سيناء. ولم يعلن الله
عن اسمه"يهوه" للأنبياء قبل موسى u"وكلّم الله موسى وقال له أنا الرب. أنا
الذي تجليت لإبراهيم وإسحاق ويعقوب إلهاً قادراً على كل شيء وأما اسمي يهوه
فلم أعلنه لهم"(45).
أدوناي: اسم يخاطب به الخالق بوقار وخشوع، ويعني الله رب الأرض كلها. ولكثرة استخدامه أصبح اسم علم (46).

"يهوه" إله بني إسرائيل :
استند المفهوم الديني لدى اليهود على مقولة "شعب الله المختار" وقد ورد هذا المستند في كثير من نصوص التوراة(47).
تقول
التوراة:" وأنا أخرجكم من تحت أثقال المصريين وأتخذكم لي شعباً وأكون لكم
إلهاً"(48)."وعندما نتذكر أن تدوين التوراة قد تم أيام السبي البابلي ندرك
أن هذا التدوين ما كان ليتم دون تأثير العقيدة البابلية والكنعانية وغيرها
في العقيدة اليهودية، فلجميع شعوب المنطقة آلهة قومية خاصة. تستقر في معابد
المدن والقرى، وكذلك بعد أن استقر اليهود في فلسطين جعلوا الهيكل هو مقر
آلهتهم"(49).
وإلههم يهوه لا يبعث الأنبياء إلا من بني جنسهم ،
"فالعقيدة اليهودية ترفض أن يكون الله الخاص بها هو ذاته الله في الرسالات
الأخرى كالمسيحية والإسلام (50).ومهمة الله هي إنقاذ شعب بني إسرائيل بعد
أن أتخذهم شعباً له دون سائر الشعوب " أنا الرب إلهكم الذي فرزكم من بين
الأمم"(51)،ويتساءل المرء بشيء من الاستغراب ، بعد قراءة التوراة من هو
الذي أختار الآخر، أهو الرب الذي أختار شعبه أم هو الشعب الذي اختار ربه؟!!
"(52)

الجواب : إن اليهود هم الذين اختاروا "يهوه" ليكون لهم إله،
والمطّلع على التوراة يجد أن اسم يهوه يندر ذكره في التوراة إضافة إلى أنهم
" لم يتفقوا على لفظ واحد في التزوير فهو :
"يَهْوَهُ و يَهْوَهْ و أهْيهْ "


ثم
إن أول مرة ظهر فيها اسم "يهوه" في الصفحة رقم تسعين من كتابهم. وهذا يعني
أن تسعاً وثمانين صفحه أنـزلها الله –حسب زعمهم-دون أن يذكر اسمه!وكان أول
ذكر لاسمه في سفر الخروج" الإصحاح الثالث " وبعد ألف صفحه
تقريباً"(53)،جاء ذكر الاسم للمرة الثانية!وليس من المعقول أن يندر ذكر
الله لاسمه على هذا النحو وهم يزعمون أن الكتاب من عند الله!!(54).

أول ما ظهر اسم "يهوه" حين أستوطن اليهود فلسطين، ويكتبه اليهود بالأحرف:

هـ و هـ)(J.H.V.H) دون أحرف العلة ودون الشكل لخلو العبرية منها آنذاك
وحينما ابتكرت علامات ضبط الحروف العبرية في القرن السابع للميلاد، ركبوا
الكلمة" يهوه" أحرف العلة(JeHovaH)وينطق Jahweh.بعد أن كان محرم عليهم
النطق به فكانوا يستخدمون بدلاً من "يهوه""أدوناي" أي الرب ومعنى اسم "يهوه
" سر مجهول، وهو إله الجبل الذي في رأسه نار(55).

وبما أنهم هم
الذين اختاروه واختاروا اسمه فقد أطلقوا لأنفسهم العنان في وصفه بالصفات
التي تخدم أفكارهم ورغباتهم فيجدهم في نداءهم له يتجرأون عليه قائلين:" حتى
متى يارب تختبيء كل الاختباء"(56). فيصفونه بما لا يليق به سبحانه.


صفات إله بني إسرائيل :
لقد
كذب بنو إسرائيل على الناس بزعمهم أن الله هو إلههم دون غيرهم وأنه قد
اختارهم من بين جميع الشعوب شعباً خاصاً له، وهاهم يكذبون على الله فيصفونه
بصفات لا تليق بجلاله ويعف عنها القلم واللسان ولكن أقتضى البيان ذلك
(وناقل الكفر ليس بكافر) .

1)ندم الرب :
- "ندم الرب على الشر الذي قال إنه يفعله بشعبه"(57)
- " لأن الرب ندم من أجل أنينهم"(58)


- يقول إرميا لقومه " أصلحوا طرقكم…فيندم الرب عن الشر الذي تكلم به عليكم"(59).
- " ندم الله على الشر الذي تكلم أن يصنعه بهم فلم يصنعه "(60). فالله عندهم يندم على ما فعل أو ما كان سيفعله بهم.
- "فحزن الرب أنه عمل الإنسان في الأرض"(61).
وهي
كثيرة حالات ندمه التي ارتبطت بحالات القتل والغضب، فصفته كنادم تتلازم مع
صفته كقاتل، فإذا كان هذا حالهم مع إلههم وهم شعبه المختار، فما هي حال
الشعوب الأخرى معه؟! ففي سفر أرميا ندم عشر مرات!
·"فأندم على الشر الذي قصدت أن أصنعه بهم من أجل شر أعمالهم(62).
·"فيندم الرب على الشر الذي تكلم به عليهم "(63)
·"لأني ندمت على الشر الذي صنعت بكم"(64)
· "فندم الرب على هذا ، لا يكون هذا قال الرب"(65). "
·"ندمت على أني جعلت شاؤول ملكاً لأنه رجع من ورائي ولم يقم كلامي"(66).
لنقف
قليلاً على هذا النص:نجد هنا الرب يعلن ندمه على قرار اتخذه سابقاً وهو
قرار اتخاذ شاؤول ملكاً . فيهوه كان قد أمر شاؤول أول ملك يهودي بأن يقتل
العماليق ويقتل جميع الرجال والنساء والأطفال وحتى الحيوان. نفذ شاؤول ما
أمره "يهوه" إلا أنه أجتهد فاستبقى خيار الغنم والبقر والثنيان والخراف،
فقد تصرف هنا شاؤول وفق العقلية النموذجية لليهودي، فقد عز عليه خيار الغنم
وخلافه فاستبقاها ليقدمها قرابين لله ليشتم رائحتها!

2) الله لا يندم :
إن
التحريفات التي طالت كتابهم جعلت الأمور محيرة متناقضة فكما أن التوراة
تثبت أن الله-سبحانه- يندم ، ففيها أيضاً نصوص تثبت أن الله -سبحانه- لا
يندم . من هذه النصوص :
§ "لا أطلق ولا أشفق ولا أندم "(67).
§ "تصيح إسرائيل لا يكذب ولا يندم لأنه ليس إنساناً ليندم"(68).
§ "ليس الله إنساناً فيكذب ولا ابن إنسان فيندم "(69).

وهو يغفر ولا يغفر :

· يغفر :
- "أما هو فرؤوف يغفر الإثم ولا يهلك "(70).
- "وأنت إله غفور وحنان رحيم "(71).
- " غافر الإثم وصافح الذنب"(72).

لا يغفر :
- " إله غيور هو لا يغفر ذنوبكم وخطاياكم"(73).
- "لذلك أعاقبكم على جميع ذنوبكم "(74).
- " الرب بطيء الغضب وعظيم القدرة ولكنه لا يبرىء البتة"(75).

· "له دموع وهو يبكي" :
- " الله يبكي كل يوم دمعتين في البحر على تركة بني إسرائيل"(76).

· "يصاب بالحمى" :
- " وعند رجليه خرجت الحمى"(77).

يزمجر ويصرخ ويزأر " :
- "الرب من العلا يزمجر، ومن مسكن قدسه يطلق صوته، يزأر زئيراً على مسكنه بهتاف كالدائين، يصرخ
ضد كل سكان الأرض يبلغ الضجيج أطراف الأرض "(78).

شفتاه ممتلئتان سخطاً :
- " هو ذا الرب يأتي من بعيد ، غضبه مشتعل ، والحريق عظيم شفتاه ممتلئتان سخطا"(79).

الله لا يتذكر عهد إلا إذا ظهر قوس قزح:
-
" وضعت قوسي في السحاب فتكون علامة ميثاق بيني وبين الأرض…فمتى كانت القوس
في السحاب أبصرها لأذكر ميثاقاً أبدياً بين الله وبين كل نفس حيه في كل
جسد على الأرض"(80) .

هذه إحدى خزعبلاتهم،وفي أيام الصيف حيث لا يظهر قوس قزح هل ينسى اله ذلك الميثاق المزعوم؟!!(81) .

ويسير الله أمامهم :
- "وكان الرب يسير أمامهم نهاراً في عمود سحاب ليهديهم في الطريق وليلاً في عمود نار ليضيء لهم"(82).

الله رجل حرب :
- " هذا إلهي فأمجده ،إله أبي فأرفعه . الرب رجل الحرب، الرب اسمه"(83).

الله يركب سحابة :
-"هو ذا الرب راكب على سحابة سريعة وقادم إلى مصر"(84).
-" فنـزل الرب في سحاب"(85).

الله يشبه الإنسان :
- " يوم خلق الله الإنسان على شبه الله عمله"(86).
- "فخلق الله الإنسان على صورته"(87).
"ويناقضه أن الله ليس له مثيل "
- "فبمن تشبهونني فأساويه يقول القدوس"(88).
- "فبمن يشبهون الله وأي شبه تعادلون به"(89).
- "الإله وليس مثلي"(90).

· لإلههم شعر ولباس :
- " لباسه أبيض كالثلج، وشعر رأسه كالصوف النقي ، وعرشه لهيب نار"(91).

· الله يتعب ويستريح :
- "بعد أن خلق الله الكون في ستة أيام تعب فاستراح في اليوم السابع وهو يوم السبت "فاستراح في اليوم السابع من جميع عمله"(92).
- "خلق أطراف الأرض لا يكل ولا يعيا"(93).

· إله ينام ويستيقظ :
- "فاستيقظ الرب كنائم جبار مُعَيّط من الخمر فضرب أعداءه إلى الوراء"(94)
- "استيقظي استيقظي ألبسي قوة يا ذراع الرب"(95)
فتعالى عما يصفون )لا تأخذه سنة ولا نوم(.

يسكن في وسط بني إسرائيل :
- "حيث أسكن في وسط بني إسرائيل إلى الأبد"(96).

· يسكن في صهيون :
- "والرب يسكن في صهيون"(97).
- (ويناقضه): "أملأ أنا السماوات والأرض يقول الرب"(98)

· الله يصارع ويُهزم :
-
إله اليهود نـزل من السماء وصارع يعقوب فغلبه يعقوب فطلب منه الرب أن
يتركه فرفض ولم يطلقه حتى باركه "قال أطلقني لأنه قد طلع الفجر، فرفض يعقوب
إطلاقه وقال لا أطلقك إن لم تباركني"(99) ، فأي إله هذا ؟!!.
·
يشبهون قوته ببعض الحيوانات :
- "فأكون لهم كأسد، أصد الطريق كنمر، أصدمهم كدبة…وأكلهم هناك كلبوة…"(100) تعالى سبحانه عن هذه التشبيهات.

· يختفي في أوقات الضيق :
- يقول داود :"يا رب لماذا تقف بعيداً ، لماذا تختفي في أزمنة الضيق"(101).
وما هذه إلا بعض صفات الرب عندهم وله صفات كثيرة وهو تعالى منـزه عنها سبحانه
(ليس كمثله شيء).


خلاصة القول عن الإله اليهودي :

إن
فكرة الخلاص التي يؤمن بها اليهود ويسعون إليها سعياً جنونياً لتتحقق، هذه
النفسية جعلت من اليهود أن يصوروا إلههم بأنه رجل حرب بالدرجة الأولى.

إن
ثمة مقارنة أوتوماتيكية ترد إلى ذهن أي إنسان عندما يصطدم بشيء مغاير لما
هو في حوزته، فإنه يصاب بالصدمة والذهول حينما يتعرف على (يهوه) التوراتي
البعيد كل البعد عن الرحمن الرحيم الواحد الأحد كلي القدرة المنـزه عن
الشرور سبحانه وتعالى، العطوف المحب لجميع عباده، على نقيض هذه الصورة يعطي
الرب يهوه في النص التوراتي على أنه مقاتل، قاتل، متردد أحياناً ومتحيز
لفئة، مؤيد لفعل الشر وفاعله، يرتكب الخطأ، ولا يقر له قرار، نـزواتي سريع
الغضب تتملكه شهوة الانتقام والذبح ولا تريح أعصابه إلا رائحة القرابين
البشرية أو غيرها… فنحن في التوراة لسنا أمام مجرد حاله بدائية من الوعي
تعكـس نفسها في أساطير بل أمام وظيفة محدده ومرسومة بوعي لهذا البناء
الأسطوري الذي اسمي ديانة فكما أنها طرحت نفسها كديانة فهي قد طرقت أيضاً
كبرنامج عمل يشرع للحياة اليومية بشتى تفاصيلها.

والأخطر من ذلك هو وجود مجموعة بشرية تؤمن بها وتتفانى في تطبيق برنامجها وتنفيذها على الأرض.

فإذا كان المتعارف عليه القول في التوراة أن الله خلق الإنسان على صورته، فإن اليهودي هو الذي خلق يهوه وأطماعه"(102).

عقيدة اليهود في أنبياءهم

"إن
معظم رسل الله وأنبياءه في التوراة موصوفين بصفات الضعف والنذالة والقسوة
والجشع والتهتك والوقوع في جرائم الشرك والزنا والقتل!!"(103) ، والنتيجة
الطبيعية لهذا التصور التوراتي أن الأنبياء ليسوا أفضل البشر، فاختيار الله
لهم كان بطريقه عشوائية لم تراعى فيها أدنى درجات الصلاح لحمل الرسالة،
وسوف تتضح الرؤية عندما نقرأ بعض نصوص التوراة التي تعرضت لذكر الأنبياء.

آدم :
التوراة
لا تشير إلى نبوته، ويقتصر حديثها على أن الرب صنعه من تراب ووضعه في جنة
عدنٍ شرقاً ثم خلق الله له حواء . ثم أغوت الحية حواء، فأكلت من الشجرة
المحرمة، وأطعمت زوجها ثم غضب الله عليها وأهبطها من الجنة إلى الأرض، وأن
آدم سبب بخطيئته لعنة الله على الأرض"(104).

نوح :
تقول التوراة
عنه : " وابتدأ نوح يكون فلاحاً وغرس كرماً ، وشرب من الخمر فسكر وتعرى
داخل خبائه، فأبصر حام أبو كنعان عورة أبيه، وأخبر أخويه خارجاً . فأخذ سام
ويافث الرداء ووضعاه على اكتافهما ، ومشيا إلى الوراء ، وسترا عورة أبيهما
. فلما استيقظ نوح من خمره علم ما فعل به ابنه الصغير، فقال ملعون كنعان
عبد العبيد يكون لإخوته"(105)،أنظر كيف نسبوا شرب الخمر والسكر إلى نوح u
وهو نبي مرسل من عند الله ، ثم هذا نوح يغضب ويثور لأن حام -أصغر أبنائه-
عندما رأى عورة أبيه لم يدر ما يفعل فخرج وأخبر أخويه الكبيرين ليقوما
بتغطية عورة أبيهما ؛ مع هذا يلعنه نوح ويستجيب الله للعنته، بل إن نوح لعن
ابن حام ولم يلعن حام نفسه، فما ذنب كنعان الذي لم يولد، بل كيف عرف نوح
أن حام سيكون له ابن اسمه كنعان ، ما هذا إلا من افتراءات اليهود، قصد بها
توجيه اللعنة إلى الكنعانيين "الفلسطينيين" سكان فلسطين قبل بني إسرائيل.

لوط :
رسول
الطهارة الروحية والجسدية، تقول عنه التوراة:"سكن في الجبل وابنتاه معه،
لأنه خاف أن يسكن في صوغر، فسكن في المغارة هو وابنتاه، وقالت البكر
للصغيرة: أبونا قد شاخ، وليس في الأرض رجل ليدخل علينا كعادة كل الأرض.
هلمي نسقي أبانا خمراً ونضطجع معه، فنجني من أبينا نسلاً فسقتا أبيهما
خمراً في تلك الليلة، ودخلت البكر واضطجعت مع أبيها ولم يعلم باضطجاعها ولا
بقيامها". وتكرر الحال في اليوم الثاني مع الصغيرة، "فحبلت ابنتا لوط من
أبيهما"فولدت الأولى"مواب"أبا الموابيين، وولدت الصغرى "بن عمى"أبا بني
عمون إلى اليوم"(106).


المبحث الثالث: الشريعة اليهودية
أولاً: العبادات :

1) الصلاة :
ليس
الهدف من الصلاة عند اليهود هو عبادة الله والتقرب إليه سبحانه بل إن
الهدف الأساسي منها هو المصلحة الدنيوية وهو الخلاص، فالصلاة "تنبع
انطلاقاً ممّا حدث أو يحدث أو لكي يحدث شيء ما، حتى يمنح الله خلاصه
للأرض"(107).والصلاة على نوعين، فرديه، وجماعية "أما الفردية: فهي صلوات
ارتجالية من أفراد، تتلى حسب الظروف والاحتياجات الشخصية،ومن أمثلتها صلاة
إبراهيم لأجل خلاص سدوم (108) ، وصلاة يعقوب لأجل خلاصه من عيسو
أخيه(109)،وصلاة موسى لأجل بني إسرائيل(110). وهكذا صلاة الأنبياء يشوع
وصموئيل وإيليا وإليشع وداود ويونان"يونس"ودانيال وعزرا ، وهذا النوع من
الصلاة يتلى في أي محل كان.

والصلاة المشتركة: هي صلوات تؤدى
باشتراك جملة أشخاص علناً وعموما ، في أمكنة مخصوصة ومواعيد معلومة، حسب
طقوس وقوانين مقررة من رؤساء الدين والكهنة.

ولم توضع الصلوات الطقسية عند الإسرائيليين إلا بعد تأسيس أمكنة العبادة كخيمة الاجتماع والهيكل"(111).
"وتدلنا
مزامير داود وسليمان أن الصلاة كانت ترافق بالغناء والموسيقى القانونية،
وقد ورد في سفر عزرا أن ممن رجع من السبي كان يوجد مائتان من المغنيين
والمغنيات.
تقول التوراة"ولهم من المغنيين والمغنيات مائتان"(112).

من أقوالهم في الصلاة :
يردد
اليهود في صلاتهم أقوال غريبة، تدل على أنها ليست تعاليم موسى u، وقد كشف
ذلك (السموأل بن يحيى المغربي)في كتابه(بذل المجهود في إفحام اليهود)
قائلاً:"نقول لهم:ما تقولون في صلواتكم وصومكم ؟ هل هي التي فارقكم عليها
موسى u؟
ف
إن قالو: نعم، قلنا: فهل كان موسى وأمته يقولون في صلاتهم
كما تقولون: اللهم أخرب ببوق عظيم لعتقنا، وأقبضنا جميعاً من أربعة أقطار
الأرض إلى قدمك، سبحانك يا جامع تشتيت قوم بني إسرائيل.

أم هل كانوا
على عهد موسى u يقولون كما تقولون في كل يوم:"ردَّ حكامنا كالأولين،
ومسراتنا كالابتداء، وابنِ يروشليم قرية قدسك في أيامنا، وأعزنا ببنائها
سبحانك يا باني يروشليم. أمّا هذه فصول شاهدة بأنكم لفقتموها بعد زوال
الدولة"(113).

"وكان الفرس كثيراً ما يمنعون اليهود عن الصلاة
لمعرفتهم بأن معظم صلواتهم دعاء على الأمم بالبوار وعلى العالم بالخراب سوى
بلادهم التي هي أرض كنعان"(114).

فلما رأوا أن صلاتهم هكذا منعوهم
من الصلاة، فرأت اليهود أن الفرس قد جدوا في منعهم من الصلاة فاخترعوا
أدعيه مزجوا بها صلاتهم سموها "الخزانة"وصاغوا لها ألحاناً عديدة وصاروا
يجتمعون على تلحينها وتلاوتها والفرق بين الخزانة والصلاة أن الصلاة بغير
لحن ويكون المصلي فيها وحده والخزانة بلحن يشاركه غيره فيه، فكانت الفرس
إذا أنكروا ذلك عليهم قالت اليهود نحن نغني وننوح على أنفسنا فيخلون بينهم
وبين ذلك، فجاءت دولة الإسلام فأمنوا فيها غاية الأمن، وتمكنوا من صلاتهم
في كنائسهم، وأصبحت الخزانة سنة في الأعياد والمواسم والأفراح وتعوضوا بها
عن الصلاة"(115).

ويقولون في صلاتهم:"فلنشكر إله الجميع لأنه لم يخلقنا مثل كل أمم الأرض(116).

"ويقوم
رجال الدين اليهودي بتعليم الذكور من اليهود صلاة يقولون فيها
يومياً:"مبارك أنت يارب إلهنا ملك الكون الذي لم يخلقني امرأة"(117).

ويخاطبون الله في الصلاة بما لا يليق بعظمة سلطانه فيقولون"حتى متى تختبيء كل الاختباء"(118).

وهم
دائماً ينادون إلههم "يهوه"ويستعجلونه بإرسال مخلصهم المسيح، فاليهود لم
يؤمنوا بالمسيح عيسى u وهم لا زالوا ينتظرون مجيئه وهم يهيئون الآن الظروف
التي تسبق مجيئه،و الحقيقة أن ما ينتظرونه ليس هو المسيح u وإنما هو
"المسيح الدجال"أما المسيح فقد ظهر ثم رفع وسيأتي ثانية ويقوم بقتل المسيح
الدجال.



2) الصوم :
فرض أحبار اليهود نوعاً من الصيام
على أتباع اليهودية، وذلك أيام السبي البابلي، فسنوا لهم صوم إحراق بيت
المقدس وصوم حصاره، وكذلك سنوا لهم صوم "كذليا"وجعلوه فرضاً عليهم ومن
المعروف أن النبي موسى uصام أربعين نهاراً وأربعين ليلة على جبل سيناء وذلك
لاستقبال كلمات الله تعالى ولم يرد الصوم لفظاً في أسفار موسى الخمسة،ولكن
كان يوم واحد معين للصوم هو يوم الكفارة الذي ورد ذكره(119)، وهناك أصوام
أخرى مفروضة مثل صيام ذكرى حصار أورشليم وسقوطها وخراب الهيكل وقتل جدليا
ومن معه(120).

وهذه الأصوام المفروضة على اليهود لم يفرضها عليهم
موسى u ولا اشتملت عليه أسفاره ، يقول السموأل بن يحيى المغربي أن هذا
الصيام مستحدث فيقول:"وأما صوم إحراق بيت المقدس وصوم حصاره وصوم كذليا
الذي جعلتموه فرضاً . هل كان موسى u يصومها وأمر بها ، هو أو خليفته يوشع؟
أو صوم صلب هامان؟ هل هذه الأمور مفترضة بالتوراة، أو زيدت لأسباب اقتضت
زيادتها في هذه الأعصار؟"(121).

"ويرى ابن كثير في تفسيره: أن صيامهم من العتمة إلى العتمة وإذا ما صلى أحدهم ونام صام عن الطعام والشراب والنساء"(122).

3) الحج :
الحج
عند اليهود هو القيام بزيارة بيت المقدس، تقول التوراة "ثلاث مرات يعيد لي
في السنة"(123). أي أنه يجب على كل يهودي (ذكر) أن يزور بيت المقدس ثلاث
مرات "ثلاث مرات في السنة يظهر جميع ذكورك أمام السيد الرب إله
إسرائيل"(124). وبما أنه لم يعد الهيكل ولا المعبد موجوداً فإنهم يحجون إلى
حائط المبكى، كما أنهم لم يتقيدوا بتعاليم التوراة فاليهود ذكوراً وإناثاً
يحجون.

يقول الدكتور أحمد شلبي مؤلف الموسوعة اليهودية :"إن كل
يهودي رشيد يتحتم عليه أن يزور"بيت المقدس"مرتين في العام، وأن يبقى
أسبوعاً كل مره ويبدأ الأسبوع يوم الجمعة"(125).

4 الزكاة :

للصدقة مكانة سامية لدى اليهود تقول التوراة "طوبى للذي ينظر إلى المسكين"(126).
وتقول
التوراة:"في آخر ثلاث سنين تخرج كل عشر محصولك في تلك السنة وتضعه في
أبوابك، فيأتي اللاوي لأنه ليس له قسم ولا نصيب معك، والغريب
واليتيم،والأرملة الذين في أبوابك ويأكلون ويشبعون لكي يباركك الرب إلهك في
كل عمل يدك الذي تعمل "(127).
والزكاة واجبة على من بلغ سن العشرين عام (128).

وكان
يعطى عشر العشر إلى رجال الدين "إلا أن نشاط اليهود وحماسهم لجمع أموال
الزكاة اختلف قوة وضعفاً ، وبمرور الزمن أخذ التهاون في دفع هذا الحق مأخذه
في نفوسهم، مما أزعج رجال الدين وحدا بهم الأمر إلى إنذار أبناء دينهم
بوقوع العذاب عليهم،وأن غضب الرب سخطه سيحلان عليهم،ولكن العامة منهم لم
يستجيبوا لنداء رجال الدين مما زاد في اكتناز الأموال فأصبحوا أثرياء بفحش
كبير فمالوا إلى التأويل والتعليل ليمنعهم عن الامتثال لهذه الفريضة"(129) .

ثانياً : المعاملات :
الزواج :

يأخذ الزواج في التشريع اليهودي حيزاً واسعا ،ومع ذلك لم تعالج تلك النصوص،هذا الجانب معالجة حكيمة.

عقد الزواج :
فالأب
هو السيد المطلق، إرادته هي القانون، يأمر فيطاع،يزوج بناته وأبنائه بمحض
إرادته فيدفع بابنته زوجه لمن يتراءى له من الرجال،ويختار أيضاً زوجة لأبنه
دون استشارته،وقد ورد ما يظهر ذلك في سفر التكوين عندما انتقى النبي
إبراهيم u زوجة لابنه دون أن يدري. ولم تكن هناك مقدمات للزواج ولم تعرف
الخطبة ويتم الأمر فجأة دون تمهيد(130).

زوجة الأخ الميت للأخ إجباراً:
إذا
مات رجل عن زوجته دون أن ينجب منها فإن على أخيه أن يتزوج منها ويحمل
البكر اسم الأخ المتوفى، أي أن المولود لا يحمل اسم أبيه بل اسم عمه الذي
مات(131)، فالمرأة هنا كأي سلعة من تركة الميت فهي للأخ لا تستطيع الزواج
من غيره إلا إذا أذن الأخ لها. و وإلا بقيت بلا زواج هذا من ناحية، ومن
ناحية أخرى فإن الأخ مجبور في الشريعة التوراتية على أن يتزوجها. ويعلق
السموأل بن يحيى المغربي على هذه التشريعات فيقول "


ومن الفضائح
التي عندهم مذهبهم في قصة اليتامى والحالوص وذلك أنهم أمروا أنه إذا قام
أخوان في موضع واحد ومات أحدهما ولم يعقب ولداً ،لا يخرج امرأة الميت إلى
رجل أجنبي بل ولد حميها ينكحها وأول ما يولدها ينسب إلى أخيه الدارج فإن
أبى أن ينكحها خرجت متشكية منه إلى مشيخة قومها قائلة: هذا أخو زوجي رفض أن
يستبقي اسماً لأخيه في(إسرائيل) ولم يرد نكاحي فيحضره الحكم هنا ويكلف أن
يقول: ما أردت نكاحها فتتناول المرأة نعله فيخرجها من رجله وتمسكها بيدها
وتبصق وجهه وتناجي عليه: كذا فليضع الرجل الذي لا يبني بيت أخيه ويدعى فيما
بعدها بالمخلوع النعل. وتنبذ ابنته بهذا اللقب (أعني بنت المخلوع النعل)
هذا كله مفترض في التوراة"(132)!

أحكام زواج خاصة بالكهنة :
"لا
يجوز للكاهن أن يتزوج أرمله أو مطلقة، بل لابد أن يتزوج من عذراء من بيت
إسرائيل ويجوز له أن يتزوج أرملة كاهن آخر(133)، ولا أحد يعرف لماذا جعلوا
هذه الميزة للكاهن ، هل لأن الكهنة هم الذين عبثوا بالنص لمصلحتهم ؟!!
ولماذا سمح للكاهن أن يتزوج أرملة كاهن آخر؟!(134).

عقوبة الزنى:
"لا
يعاقب الزاني وحده بل أبناؤه وأحفاده حتى الجيل العاشر "لا يدخل ابن زنى
في جماعة الرب حتى الجيل العاشر"(135)، فهذا عقاب جماعي ولكن
بالوراثة"(136).

الطلاق :
يجوز الطلاق في الديانة اليهودية، ولكن
لا يستطيع الزوج أن يرجعها إليه إذا تزوجت بعده ومات زوجها أو طلقها، لأن
ذلك رجس " لا يقدر زوجها الأول الذي طلقها أن يأخذها لتصير له زوجه بعد أن
تنجست لأن ذلك رجس لدى الرب"(137).
وهناك حالتان لا يستطيع الرجل أن يطلق زوجته بتاتاً:
1)
إذا اتهم الزوج زوجته بعدم العذرية وثبت العكـس " فتكون له زوجة لا يقدر
أن يطلقها كل أيام حياته"(138)، أي يحكم عليه بالزواج المؤبد"(139).
2) إذ كانت الفتاه عذراء وعاشرها الرجل قبل الزواج يلتزم بأن يسلم أباها خمسين من الفضة وأن يتزوجها وألا يطلقها كل أيامه(140).

الوصايا العشر والمواعظ :
تقول الوصايا:
أكرم أباك وأمك، لكي تطول أيامك على الأرض التي يعطيك الرب إلهك.
لا تقتل ، لا تزنِ ، لا تسرق.
لا تشهد على قريبك شهادة زور.
لا تشته بيت قريبك.
لا تشته امرأة قريبك، ولا عبده ولا أمته،ولا ثوره ولا حماره،ولا شيئا مما لقريبك(141).
أما اليوم السابع ففيه سبت للرب إلهك، لا تصنع عملاً ما أنت وابنك وعبدك وأمتك وبهيمتك ونـزيلك الذي داخل أبوابك(142).
نلاحظ
جانب الخير في هذه الوصايا لكنه ليس الخير المطلق، لأن ربط النهي بالقرابة
يوحي بإباحة المنهي عنه مع غير الأقرباء…ثم إن التوقف عن العمل يوم السبت
مرده إلى أن الله خلق الخلق في ستة أيام، ثم استراح في اليوم السابع.

هذه العشر الوصايا يؤمن بها المسيحيون أيضاً ولكنهم أبدلوا السبت بالأحد.

وهناك
وصايا أخرى كثيرة تمثل الشريعة اليهودية يقول عنها الحبر الأعظم (إسرائيل
الأورشليمي) في رسالة إلى قومه:"لقد جعل على الأمّة اليهودية شرائع ووصايا
يجمع عددها ستمائة وثلاثة عشر وصية. وهذه الوصايا قد ربطها وحكم حكماً
صارماً على من لم يعملها بستمائة وثلاث عشرة لعنه.

لأنه يقال في سفر التثنية في الإصحاح السابع والعشرين والثامن والعشرين:"ملعوناً يكون من لا يعملها واحدة واحدة".

ثم
إن هذا الإله -سبحانه وتعالى- الذي من جملة أسمائه
بالعبراني"الألوهيم"،"والأدوناي" وقد وضع على من يخالف هذه الوصايا ولا
يعمل بها واسطة للتخلص من تلك اللعنة المترتبة على المخالف …ذبائح وقرابين
بأعداد من الحيوانات والطيور معلومات…تصنع وتقرب ضمن الهيكل والمذبح، ومن
يقدم قرباناً خارج الهيكل يقتل وأما الآن يا أقربائي وبني جنسي ، وقد رأيت
أن عامة اليهود الباقية من بني إسرائيل عندما يخالفون وصية من هذه الوصايا
وتلزمهم لعنة من هذه اللعنات المشروحة من سيدنا موسى u في التوراة ليس لهم
وجه للتخلص منها مطلقاً…فالباب مسدود ؛لأن الهيكل الذي عَمَرَهُ سليمان
الذي هو مثال القبة الموسوية مع المذبح اللذين لا تكون هذه القرابين إلا
بهما قد خربا وأنهدما…ما عاد يمكن للباقي من الشعب الإسرائيلي التخلص من
الخطايا… لا بل وممتنع عليكم يا أحبائي التقرب إلى الله ، بحيث التزمتم
تبعة لعنات شريعتكم التوراتية…وهذا القول ليس هو قولي ، ولا يجوز عندي أن
ألعن ، بل هي لعنات شريعتكم وتوراتكم، فإني قصدت أن أذكركم إياها للتخلص
منها إن شئتم كما تخلصت أنا منها بدخـولي إلى الديانة المحمدية المبيّن
عنها من موسى والأنبياء عليهم السلام"(143).
وفي الاخير لعنة الله عليهم اخوة القرود والخنازير
والسلام عليكم

_________________
الأندلس ( الفردوس المفقود )
{{ ابك مثل النساء ملكا مضاعا لم تحافظ عليه مثل الرجال }}
في 2 يناير 1492 م سقطت مدينة "غرنـــــاطة" آخر مدن الأندلس المسلمة، ورفع العلم الصليبي على قصر الحمراء فيها!
اللهم أغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
اللهم ان لك صفوة تدخلهم الجنة من غير حساب ولا عقاب
فاجعلني و قارئ الموضوع منهم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فلسطين واليهود ونبيهم.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ابناء تعوينين للهندسة والصيانة الشاملة :: المنتديات السياسية :: منتدي فلسطين الحبيبة-
انتقل الى: